منتديات التنانين
اهلا بك نرجو ان تنظم للمنتد وتكون من اسرة التنانين

منتديات التنانين

منتدى عام لكل شي وهو جديد وإنشاء الله نتفوق به
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سجل حظورك اليوم بالصلاة على محمد صلى الله عليه وآله وسلم او اي ذكر يطرأ على بالك

شاطر | 
 

 موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 1:44 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيفكم شباااب وشااابات

اليوم جبت لكم موضوع نطرح فيه القصص اللي عندنه الصراحة الموضوع مو منقول بس القصص تقريبا كلها بتصير منقول



_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 1:45 am

اووووووووول قصة



قصة فتاة اغتصبها 16شاب في يوم واحد ..... صدق او لا تصدق

قصة فتاة حصلت في السعودية في الرياض وهذة القصة
اريد كل فتاة تأخذ العبره منها .وما ودي أطول عليكم...




تروي القصة كان هناك شاب يعشق فتاة والفتاة مغرومة
بالشاب لدرجة الجنون وكل يوم يتصل بها وهي تتصل
بها وهي المسكينه نسيت انا هناك رب يراقبها وان هناك
أسرتها التي وضعة الثقه في أبنتهما التي تخاف الله
وتحشم من كل الرجال .


وكان الرجال عديم الأحساس من الشباب الذين يحبون
المغازلة والخراب في الدنيه وكان الشيطان يدور حولهما
ويلعب بهما تارة بعد تارة وفجائة اتا يوم من الأيام السوداء
إتصلة الفتاة على الشاب وطلب منه مقابلتها فوافق الشاب
الي لا يخاف الله واشترطو ان يذهبو الى السوق وان يتجولو في
الشارع بعدها تذهب الى البيت وهو يذهب الى حال سبيله


بعد ماذهب الى المكان الذي توافقو عليه شاهد الفتاة
واخذها وذهب بها الى السوق وتمشى معها في داخل سوق
وبعد ما انتهو من السوق خرجو بالخارج فقال لها هيا نذهب
في جوله في الشارع وبعدها سوف اوصلك الى البيت الفتاة غامضة

غبية والله الى الآن وقلبي يحترق انا مغبوبن لما حصل
هذا الفتاة تضحك حسنآ هيا انا مع حبيبي وانا أحس بالأمان
ركبت معه في السياره وهم يتجولون في السياره ذهبا بها
الى إستراحه زملائة فأدخلها بالقوة واغتصبها بالقوة وهي
تبكي اليس هذا حرام والاسوء من هذا لا انا هناك 16 شاب سعودي
يخافون الله انتهكو الفتاة الصغيرة حتى لدرجة انها تبكي بشدة

وحرقة الألم الذي يحصل لها والشباب يضحكون وهم في متعة
الشهوة عندما وصلة الى 7 شباب الفتاة انتهت لا تقدر على التحرك
اصابها العجز رجليها لم تستطع رفعها ولم تدري اين
هيا فلما اكملو باقي الشباب شهوتهم وصلو الى العدد 16 شاب

ملعون الجد انا محروقه والله محروقه لما انتهو ضحكو
عليها وتركوها ترتاح قليل وعندنا تريد القيام لم تستطع تحاول الوقوف

لا تستطيع كل ماوقفة تطيح في الارض بشدة المها
موجع وحرارتها مقهوره والشباب يضحكون اين الوفا اين
الرحمة اين الحب الذي كنتي تسمعين منه فلما عجزة عن
الوقوف اخذها بعض الشباب ورموها خارج الأستراحه بالخارج
حتى الجوال سرقوه سبحان الله تركو لها مآسي مووجعه

لن تنساها طول عمرها وهي الآن في بيتها تبكي وتبكي
فيا شباب فيا بنات والله حرام علينا احنا في غفلة الشيطان
وعد الله عز وجل بأن يملأ الجنه من عباده الصالحين
فادعو لها الفتاة المسكينه والله انها واقعة صدقوني والكلام
انا اقوله واكتب وقلبي يحترق من شدة الام الى حدث لها
أين انت ياغافل الم تفكر في اهلك وحرماتك أستغفر الله
ان لله وأن اليه لا راجعون اقولها واكررها ياشباب ويا فتيات
اتمنا تنشرون هالقصة والحادثة حصلة قبل أسبوع

أتمنى من المولى القدير ان يغفر لنا خطايانا وأن يرحم جميع
أمهاتنا وأجدادنا وأن يهدي كل قلب فتاة او شاب حب الدنيه
وكره الآخره اللهم اني أسئلك أن تهدي شبابنا وتغفر لهم
خطاياهم وأن تجزي لهم كل الخير اللهم لا اله الى أنت
القادر على كل شي والمحي والمميت أهدي وأصلح
وأرحم وأعطي وأجزي اخواني المسلمين الهم امين
اتمنى من الجميع نشرها

للاماانه منقول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 1:54 am


( قصة واقعية )


كان الأخوان عائدين من الجنوب بعد أن شارفت إجازتهما الصيفية على الانتهاء،

كل منهما قد استقل هو وعائلته سيارته ( السوبربان )،

وبعد أن تناول الجميع طعام الغداء على جانب الطريق

ركب كل منهما سيارته دون أن...


يكلّف نفسه نظرة خاطفة للتأكد من وجود جميع أفراد أسرته،

ولو فقد أحدهم فسيجزم أنه مع أبناء عمًه،



عادت الفتاة ذات العشرين ربيعاً من قضاء حاجتها لتجد المكان خالياً من أهلها.

كادت أن تجن ويذهب عقلها من هول الصدمة!!

يـــا الله أين ذهبوا؟ وماذا أفعل؟ وأين أذهب؟



ظلت تبكي وتصرخ حتى كادت ضلوعها أن تختلف،

وأخيراً قررت أن تتلفع بعباءتها وتمكث بعيدا عن الطريق

ولكن قرب المكان الذي فُقدت فيه، لعل أهلها إن فقدوها أن يعودوا من قريب!!



بعد فترة من الزمن، مرًت سيارة فيها ثلاثة من الشباب،

كانوا عائدين إلى مدينتهم، حين لمح أحدهم سواداً

فقال للسائق: قف؟ قف؟ صيد ثمين!!.

وقفت السيارة وأقترب السائق من الفتاة، وإذا به يسمع نحيباً



وما إن اقترب منها حتى صرخت الفتاة في وجهه صرخة خائف

وقالت: أنا داخلة على الله ثم عليك، أنا فقدت أهلي، وأسألك بالله أن لا يقترب مني أحد.


ظهرت نخوة الشاب التي تربى عليها، فلم تكن هيئته تدل على تدينه،

ولكنها نخوة المسلم التي لا تخون صاحبها،


قال لها: لا عليك يا أختاه، واعتبري من يقف أمامك أحد محارمك إلا فيما حرًم الله،

قومي ولا تخافي فلا يزال في الدنيا خير،

ولن أتركك حتى تجدي أهلك أو تصلي إلى بيت أهلك سالمة.


اطمأنت الفتاة لكلام الشاب الشهم، وركبت معه وزميلاه السيارة،

وأصبحت ترمق الطريق علّها ترى سيارة والدها،




وفي أثناء الطريق أحست بيدٍ تريد لمسها،

فقالت وهي ترتعد من الخوف: ألم تعدني أنك ستحافظ عليّ؟... أين وعدك؟


أوقف السيارة، وبعد أن أخبرته الخبر، أخرج مسدسه ووجهه إليهما

وقال: أقسم بالله لو اشتكت مرة أخرى من أحدكما أن أفرغ المسدس في رأسه يا أنذال!! أليس عنكما حميّة، فتاة

منقطعة وفي أمس الحاجة لكما وأنتما تساومانها على عرضها.
الموضوع الأصلى من هنا: شبكة منتديات الكوت 3 شباب وجدوا فتاة ضايعة ( قصة واقعية )



مضى في طريقه وقبيل غروب الشمس رأى سيارة ( سوبربان ) مسرعة،

نظرت الفتاة وكلّها أمل أن تكون سيارة أبيها، نعم إنه أبوها وعمها،

صاحت: إنه والدي !!


وقفت السيارة ونزل منها رجل هو أشبه ما يكون برجل فقد عقله وأختلّ شعوره.

نزلت الفتاة وعانقت والدها، وهو يتفحصها كالذي يقول هل حدث لك ما أكره؟؟




ردت الفتاة قائلة: لا عليك يا والدي فقد كنت في يد أمينة ( تشير إلى السائق )

ووالله إنه لنعم الرجل أما صاحباه فبئس الرجال.




عانق الأب والدموع تتحادر من وجنتيه ذلك الشاب الشهم،

وقال له: حفظك الله كما حفظت عاري، ثم أخذ عنوانه واسمه،

وطلب منه اللقاء عند الوصول.



وبعد أسابيع اجتمع الجميع بعد أن طلب الأب من الشاب

أن يحضر هو ووالده ومن يعزّ عليه في مناسبة تليق بالحدث.



انفرد والد الفتاة بالشاب، وقال له: يا بني لقد حفظت ابنتي وهي أجنبية عنك،

وستحفظها وهي زوجة لك، والأمر يعود لكما.



لم تمانع الفتاة أن تسلم نفسها لهذا الشاب الذي حافظ عليها

هي غريبة عنه في أن يكون زوجاً لها على سنّة الله ورسوله،

وكانت المكافأة التي لم يكن ينتظرها الشاب عبارة

عن عمارة سكنية أهداها له والد الفتاة، حيث سكن في شقة منها وأجّر الباقي.

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 1:55 am

القصتين منقولين

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن الياسين
مشارك
avatar

اوسمة العضو : عدد الأوسمة اللتي حصل عليها العضو =0
ذكر عدد المساهمات : 65
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 7:17 am

يعطيك العافية على
القصص الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الجمعة أبريل 22, 2011 8:10 am

الله يعافيك


_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   السبت أبريل 23, 2011 10:30 am

وين التفاعلات؟؟؟؟؟؟؟

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن الياسين
مشارك
avatar

اوسمة العضو : عدد الأوسمة اللتي حصل عليها العضو =0
ذكر عدد المساهمات : 65
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 5:07 am

موعظة وذكرى

رأت امرأة في المنام .. ابنها يشعل أعواد الكبريت .. ويقربها من عينيه .. حتى أصبحتا حمراوين ...

استيقظت من نومها .. وهي تتعوذ من الشيطان الرجيم .. لكن لم يهدأ بالها وذهبت لغرفه ابنها .. الذي يبلغ

السابعة عشر من عمره .. لتجده على شاشه الكومبيوتر ...


وكان ضوء الشاشة ينعكس على النافذة .. ورأته يرى ما أفزعها حقا .. وأثار كل مخاوفها ...


رأته وهو يشاهد فلم إباحي .. على شاشه الكومبيوتر ...


أرادت أن تصرخ في وجهه .. لكنها آثرت الانسحاب .. خاصة أنها دخلت بشكل خافت .. لم يلاحظه هو ...

رجعت إلى فراشها .. فكرت أن تخبر أباه .. ليتسلم مسؤلية تأديب ابنه .. فكرت أن تقوم من فراشها وتقفل شاشه الكومبيوتر وتوبخه على فعلته وتعاقبه .. لكنها دعت الله أن يلهمها الصواب في الغد .. ونامت وهي تستعيذ بالله ...


وفي الصباح الباكر .. رأت ابنها يستعد للذهاب إلى المدرسة .. وكانا لوحدهما .. فوجدتها فرصه للحديث وسألته ...

عماد .. مارأيك في شخص جائع .. ماذا تراه يفعل حتى يشبع ؟؟؟

فأجابها بشكل بديهي .. يذهب إلى مطعم و يشتري شيئا ليأكله ...

فقالت له .. وإذا لم يكن معه مال لذلك ...

عندها صمت وكأنه فهم شيئا ما ...

فقالت له .. وإذا تناول فاتحا للشهيه .. ماذا تقول عنه ؟؟؟

فأجابها بسرعه .. أكيد إنه مجنون .. فكيف يفتح شهيته لطعام .. هو ليس بحوزته ...

فقالت له .. أتراه مجنون يا بني ؟؟؟

أجابها .. بالتأكيد يا أمي .. فهو كالمجروح .. الذي يرش على جرحه ملحا ...

فابتسمت وأجابته .. أنت تفعل مثل هذا المجنون يا ولدي ...

فقال لها متعجبا .. أنا يا أمي !!!

فقالت له .. نعم .. برؤيتك لما يفتح شهيتك للنساء ...

عندها صمت وأطرق برأسه خجلا ...

فقالت له .. بني بل أنت مجنونا أكثر منه .. فهو فتح شهيته لشيء ليس معه .. وإن كان تصرفه غير حكيم .. ولكنه ليس محرم ...

أما أنت ففتحت شهيتك لما هو محرم .. ونسيت قوله تعالى : (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم .. ويحفظوا فروجهم .. ذلك ازكى لهم) ...

عندها لمعت عينا ابنها بحزن .. وقال لها حقا يا أمي .. أنا أخطأت .. وإن عاودت لمثل ذلك .. فأنا مجنون أكثر منه .. بل وآثم أيضا .. أعدك بأني لن أكررها
.. انتهت القصة ...

( وَذَكِّرْ فَإنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 8:21 am

سلاكم سلام عليك يا حسن

لك مني احلى تحية

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 8:39 am




.





السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فهد طالب
في الصف الثاني متوسط ولد لعّاب يحب اللعب وخاصة مع بنت عمه سارة .. وكانوا ما يحسون بالوناسة وسعة الصدر الا اذا كانوا مع بعض برغم انهم صغار فانهم مافهموا شنو قصة هذا الشعور .
كان فهد دائما في بيت عمه وكانوا اهله ما يزعلون اذا راح لبيت عمه .. ولا يهتمون هو يلعب مع من يعني الدعوه كانت فري جدا .
وكانت ساره تحب فهد مو بس تحبه الا تموووت فيه وفهد يبادلها الشعور وكانوا يقولون لبعض هالمشاعر ويسطرونها لبعضهم لكن ببرائه الاطفال ما كانوا يهتمون بهالكلام .. همهم اللعب والوناسة .
كانوا دائما يضحكون من بعض اذا تعورت سوسو بكى فهد وضاق صدره .. واذا تعور فهودي بكت ساره وتقطع قلبها من البكاء عليه .
واستمروا على هالحال حتى وصلوا سن 18 سنه يعني صاروا بصف ثالث ثانوي وهم لحد الان ما ينفصلون عن بعضهم لكن طبعا بحكم كبر سنهم ما كانوا دائم مع بعض يعني بين الوقت الى الثاني يشوف فهد ساره .
لكن في هالوقت صاروا كبار وفاهمين حقيقه هالمشاعر اللي بنفسهم .. لذا كانت ساره تخجل انها تقول لفهد احبك كذا بوجهه .. كانت تستخدم الرسائل علشان تقول لفهد هالكلام .. وتعوض هالمشاعر بالهدايا والرسائل الرومنسية جدا .. اللي منها هالرساله :
بسم الله الرحمن الرحيم
حبيبي فهد .. كم حبست هذه الكلمه في داخلي الى ان جاء هذا الوقت وهذه الأوراق التي استطعت عن طريقها تسطير هذه الكلمه لك يا اغلى حبيب في الدنيا ..
محبتك ساره
وكان فهد يرد على رسائلها .. برسائل احلى منها ملياانه بالحب والرومنسية حتى جاء ذاك اليوم اللي كان فهد في بيت عمه ابو ساره وكان فهد في الصاله الرئيسية للبيت ومثل ما الكل عارف دائم الناس بتحط الصور على الجدار .. وكان فيه صور لساره ومعها قرايبها لما كانوا بأول ثانوي .. وفيه احد الصور فيها ساره ، لمياء ، نوف .
لمياء بنت خالت ساره .. ونوف بنت خالها .. فهد لما شاف لمياء انبهر بجمالها وتوقفت عنده قدرة التعبير عن هذا الجمال ودخل حب لمياء بقلب فهد وهنا المشكله .. فهد دارت برأسه الاسئلة .. ياربي كيف اوصل للمياء واقولها عن حقيقه مشاعري نحوها ؟؟ كيف اكلمها او اشوفها ؟؟
تذكر ان الطريقة الوحيده هي ساره .. وش الحل يا فهد؟
قرر يصارح ساره ويقولها عن حبه للمياء .. ولما جائتة الرساله الاولى من بعد اللي صار .. انقلبت حياة فهد فوق تحت هو عارف انه اذا صارح ساره بهالكلام بكذا كأنه راح يقتل بنت عمه بيده .. وخاصه ان ساره محبوبته السابقه .. بعد لمياء
قرر فهد يكتب لها واللي يصير يصير .. فكتب لها :
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزتي ساره " بعد ماكان يكتب لها حبيبتي ساره " كنت لا انوي ان اوصل هذا الكلام لك .. ولكن لم احب ان اتترك تعيشين نار الحب من طرف واحد .. ساره لقد رأيت صورة لمياء في بيتكم .. وحبيتها من كل قلبي رغم اني ما اعرفها ولا قد شفتها الا بالصور .. لكن الله اراد كذا .
حبيت اقولك يا ساره عن هالكلام .. لأني اعرفك ما تخيبين رجائي فيك .. علشان كذا ياسوسو حابك تقولين للمياء عن كلامي هذا وتبينين لها عن هالحب اللي بقلبي .. الله يخليك يا ساره ما ابغاكي تزعلين لكن مابيدي شيء..
اخوكِ " بعد ان كان يكتب محبك "
فهد
وصلت هالرساله لساره اللي كانت متشوقه تفتحها وتقرى كلام فهد لها وحبه اللي يخليها ملكه الدنيا .. لكنها ماكانت تدري ان هالرساله بتقطع قلبها وتفتت حبها وتكرهّا في لمياء بنت خالتها ..
ولما فتحت سارة الرسالة قرئتها زعلت وحز في نفسها اللي سواه ولد عمها فهد فيها لكن من محبتها له حاولت جاهدة مساعدته للوصول للمياء .. فكلمت لمياء عن فهد ومدحت ومدحت .. حتى امتلىء راس لمياء عن فهد .. قالت لها لمياء كلمية وقولي له اني حابة اتعرف عليه أول .. فوصلت ساره الكلام لفهد وفي قلبها حرقة وقهر عن اللي يسوي فيها فهد .. ومن زود " ثقل دم فهد " كان يجلس مع ساره ويقعد يمدح في جمال لمياء وساره المسكينة تغلي من داخلها نار الغيره والحقد لكن المحبة والوفاء لإبن عمها اكبر من الغيره .. وصارت ساره مرسال بين لمياء وفهد لمده سنتين وهم على هذا الحال .. وفهد كان يأخذ رأي ساره في كل شيء يكتبة للمياء .. وهالشيء يزيد القهر والغيره والحقد بقلب ساره الي بدت تجف دموعها من القهر والغيرة من كثر ما ذرفت الدمع على فهد حبيبها .. كانت ساره تصلح أخطاء فهد اللي كانت من الممكن انها تنهي حب لمياء وفهد ففي بعض الرسائل جمل يحسبها فهد جمل حب واخلاص لكنها بالنسبة للمياء جمل خيانه فكانت ساره تنبهه وتعدل وتراجع رسائله حتى تنقذ هالحب .. اللي هي الضحية الوحيده فيه .. وكانت تسوي هالشيء عن طيبة قلب واخلاص لفهد حبيبها .. لأنها ما تبغى أي شيء يزعجه .. ففهد يترك الرساله عن ساره يوم او يومين قبل ما يرسلها للمياء وكانت ساره تعدلهم بدمع العين ودم القلب الجريح .. باكية وهي تعدلها .. دامعه العين ..جريحة القلب ..
دخل سن الزواج للمياء وساره .. وفهد ابتدى يفكر يخطب لمياء زوجة له وبالفعل خطبها وملك عليها وكل هذا من فضائل ساره الي طرحت الفكره لخالتها ومدحت فهد عندها حتى وافقوا عليه .. وسعت في اختيار شبكتهم والسبب طبعا في الأول حبها لفهد وثانيا ان فهد ماعنده اخوات ويعتبرها اخت له بعد ان كانت حبيبة عمره ..تزوج فهد لمياء وانجبوا اول طفل لهم وعاشت ساره ترفض الخطاب الواحد تلو الاخر .. حتى فاتها قطار الزواج وعنست ساره في بيت اهلها وهي باكية حزينه مكسورة القلب..
وبعد 15 سنه صار عند لمياء وفهد 4 اولا ثنين شباب وثنتين بنات .. وصاب ساره مرض خطييييير .. تقدر ساره تتعالج منه بإذن الله لكن لابد من تحسن حالتها النفسيه المتردية جدا وهذا كلام الطبيب .. لكن ما طرأ أي تحسن في حالة ساره النفسيه والسبب طبعا نكران فهد لجمايلها وجحده لها ونسيانها ..
وفي يوم من الأيام اشتد المرض وانتشر بشكل مخيف في جسم ساره .. ونقلتها امها بسررررعه للمستشفى التخصصي بالرياض .. حاولوا الاطباء انهم يلحقوا على ساره لكن المرض .. قضى عليها .. والتهم جسدها النحييييل وبقيت ساره الورده المتفتحة سابقا .. مجرد غصن متيبس لا اكثر .. وانتهت احلامها الى سرير ابيض في المستشفى التخصصي بالرياض .. وهي تنتظر حبيب القلب فهد .. يزورها او يسأل على الأقل عنها ومتأكده انه لو سأل كان تحسنت حالتها لو قليل لكن فهد نسى ان عنده بنت عم اسمها ساره .. حتى جاء يومها واشتد المرض عليها جدا …
مسك الله روحها وقبضها .. وتوفيت ساره على سرير ابيض بوجود اخوانها عندها .. حيث انهم اكدوا ان اخر كلمها قالتها هي " فهد " هذي الكلمة اللي ما وفى صاحبها بوفاء ساره له .. وما قدّر حبها له .. وتوفيت ساره ووجدوا وصيتها هذا الكلام :
بسم الله الرحمن الرحيم
ابن عمي العزيز .. فهد
اعرف انك لن تذرف دمعة واحده برحيلي .. لكني والله ذرفت الدمع الغزييير بحياتك .
فهد لقد مزقتني يا فهد .. قتلتني يافهد ..
سكنت روحي وقلبي لكنك ما قدّرت اللي سويته لك كله .. فهد انا ما اريد اخرب عليك عيشتك لكن ..
انتبه لبيتك .. وانتبه لزوجتك وهذي تحتها خطين يافهد .. رب ابنائك على التقوى والصلاح بإذن الله لأنهم ابنائي واعتبرهم ابنائي لأنهم ابناء فهد ..
محبتك … ساره
قرأ فهد وصية ساره .. وقعد يفكر في كلمتها " انتبه لزوجتك يا فهد وهذي تحتها خطين ؟! " شنو فيها لمياء؟
اكتشف فهد في الأخير خيانه لمياء له .. ايام شبابهم وانها كانت تتسلى به وما وافقت عليه الا بعد الحاح ساره وترغيبها بفهد ..
فهد طلق لمياء .. لكن بعد شنو بعد خسارة لمياء وساره كلهم .؟؟
وامضى حياته يدعي لساره .. ويبكي على قبرها


منقول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 8:47 am

بدا القصة بدخول احدى الطالبات الى غرفتي تستند الى احدى معلمات المدرسة ..
>
>وهي منهارة وفي حالٍ يرثى له .. حاولت مع المعلمة تهدئة الطالبة .. دون جدوى ..
>
>فطلبت منها الجلوس .. وناولتها مصحفا فتحته على سورة ( يس ) وطلبت منها أن
>
>تذكرالله سبحانه وتعالى حتى تهدأ.. تناولت الطالبة المصحف .. بهدوء واخذت تتلو
>
>آيات الله تعالى .. بينما لجأت الى عملي .. وانا على اعتقاد بأن المشكلة لن
>
>تخرج عن حالة اكتئاب وضغط نفسي أو حالة وفاة قريب .. او ما شابه من الحالات
>
>ليومية اليت تطرأ على العمل .. ولم يخطر ببالي أبدا بأن هذه الزهرة الجميلة
>
>تحمل هما يثقل كاهل أسرة.. هدأت الطالبة وتقدمت مني بخطوات حزينة .. جلست امامي
>
>.. شعرت بأنها تمالكت نفسها وتستعد للحديث .. ثم بدأت قائلة
>
> بداية حكايتي كانت مع بدء اجازة الصيف للعام الدراسي السابق .. سافرت أمي مع
>
>أبي وجدتي للعلاج خارج الدولة .. وتركتني مع اخوتي الصغار برعاية عمتي .. وهي (
>
>نصف أمية ) اقصد بأنها تعلمت القراءة والكتابة ولكنها لاتعي لأمور الحياة
>
>.وفلسفتها ..
>
> .كنت اشعر بالملل والكآبة فهي المرة الأولى التي افارق فيها أمي ..بدأت اتسلى
>
>على ( النت ) واتجول في عدة مواقع .. واطيل الحوار في غرف الدردشة ( الشات )
>
>ولآنني تربيت تربية فاضلة فلم اخشى على نفسي .. حتى تعرفت يوما على شاب من نفس
>
>بلدي يسكن بامارة اخري .. بدأت اطيل الحديث معة بحجة التسلية .. والقضاء على
>
>ساعات الفراغ..ثم تحول الى لقاء يومي .. وطلب مني ان يحدثني على المسنجر فوافقت
>
>.. حوار يومي ولساعات طويلة حتى الفجر
>
>خلال حديثي معه تعرفت على حياته وتعرف هو على حياتي .. عرفت منه بأنه شاب (
>
>لعوب ) يحب السفر وقد جرب أنواع الحرام .. .. كنا نتناقش في عدة أمور مفيدة في
>
>الحياة .. وبلباقتي استطعت ان اغير مجري حياتة .. فبدأ بالصلاة والالتزام .. ؟؟
>
>
>
>بعد فترة وجيزة صارحني بحبه لي .. وخاصة بأنه قد تغير .. وتحسن سلوكه وبقناعة
>
>تامة منه بأن حياته السابقة كانت طيش وانتهى
>
>ترددت في البداية .. ولكنني وبعد تفكير لأيام اكتشفت بأنني متعلقة به .. وأسعد
>
>أوقاتي عند اقتراب موعد اللقاء على المسنجر ..
>
>فطلب مني اللقاء.. وافقت على أن يكون مكانا عاما .. ولدقائق معدودة .. فقط ليرى
>
>صورتي ..
>
>وفي يوم اللقاء استطعت ان افلت من عمتي بحجة انني ازور صديقة .. واتخلص من
>
>الفراغ .. حتى حان موعد اللقاء .. بدأ قلبي يرجف .. ويدق دقات غير اعتيادية ..
>
>حتى رأيته وجها لوجه .. لم أكن اتصور ان يكون بهذه الصورة .. انه كما يقال في
>
>قصص الخيال فارس الأحلام .. تحاورنا لدقائق .. وقد ابدى اعجابه الشديد بصورتي
>
>وانني أجمل مما تخيل
>
>تركته وعدت الى منزلي تغمرني السعادة .. اكاد أن اطير .. لا تسعني الدنيا بما
>
>فيها .. لدرجة ان معاملتي لأخوتي تغيرت .. فكنت شعلة من الحنان لجميع أفراد
>
>الأسرة .. هذا ما علمني الحب ..؟؟
>
>وبدأنا بأسلوب آخر في الحوار .. وعدني بأنه يتقدم لخطوبتي فور رجوع اسرتي من
>
>السفر.. ولكنني رفضت وطلبت منه ان يتمهل حتى انتهي الدراسة
>
>تكرر لقائنا خلال الاجازة ثلاث مرات .. وكنت في كل مرة اعود محملة بسعادة تسع
>
>الدنيا بمن فيها
>
>في هذه الفترة كانت اسرتي قد عادت من رحلة المرض .. والاكتئاب يسود على جو
>
>اسرتي .. لفشل العلاج ..ومع بداية السنة الدراسية طلب مني لقاء فرفضت لأنني لا
>
>اجرأ على هذا الفعل بوجود أمي ..ولكن تحت اصراره بأنه يحمل مفاجأة سعيدة لنا
>
>وافقت .. وفي الموعد المحدد تقابلنا واذا به يفاجئني ( بدبلة لخطبتي ) سعدت
>
>كثيرا وقد أصر ان يزور اهلي .. وكنت انا التي أرفض بحجة الدراسة
>
>
>
>في نفس اليوم وفي لحظات الضعف .. استسلمنا للشيطان .. لحظات كئيبة .. لا أعرف
>
>كيف أوزنها ولا ارغب ان أتذكرها .. وجدت نفسي بحلة ثانية .. لست التي تربت على
>
>الفضائل والأخلاق .. .. ثم أخذ يواسيني ويصر على ان يتقدم للخطوبة وبأسرع وقت
>
>. انهيت اللقاء بوعد مني أن افكر في الموضوع ثم أحدد موعد لقاءه بأسرتي
>
>رجعت الى منزلي مكسورة .. حزينه ..عشت أياما لا اطيق رؤية أي شخص .. تأثر
>
>مستواي الدراسي كثيرا .. وقد كان يكلمني كل يوم ليطمئن على صحتي
>
>بعد حوالي اسبوعين تأكدت بان الله لن يفضح فعلتي .. والحمد لله فبدأت استعيد
>
>صحتي .. وأهدأ تدريجيا ..واتفقت معه على ان يزور أهلي مع نهاية الشهر ليطلبني
>
>.للزواج
>
> بعد فترة وجيزة .. تغيب عني ولمدة أسبوع .. وقد كانت فترة طويلة بالنسبة
>
>لعلاقتنا ان يغيب وبدون عذر .. حاولت احدثه فلم أجده ..
>
>بعد ان طال الانتظار .. وجدت في بريدي رسالة منه .. مختصرة .. وغريبة .. لم
>
>افهم محتواها .. قطلبته بواسطة الهاتف لاستوضح الأمر
>
> التقيت به بعد ساعة من الاتصال ..وجدت الحزن العميق في عينينه .. حاولت أن افهم
>
>السبب ..دون جدوى .. وفجاة انهار بالبكاء .. لا اتصور ان اجد رجلا بهذا المنظر
>
>.. فقد كان اطرافه ترجف من شدة البكاء.. اعتقد بأن سوءا حل بأحد أفراد أسرته
>
>...حاولت أن أعرف سبب حزنه
>
> ثم طلب مني العودة .. استغربت وقلت له بأن الموعد لم يحن بعد .. ثم طلب مني ان
>
>أنساه ..لم أفهم ..وبكيت واتهمته بأنه يريد الخلاص مني .. ولكن فوجئت بأقواله
>
>...
>
>لن أنسى مهما حييت وجهه الحزين وهو يقول بأنه اكتشف مرضه بعد أن فات الأوان ..
>
>أي مرض ؟؟ .. وأي أوآن ؟؟.. وما معني هذه الكمات ..
>
>؟؟؟
>
>لقد كان مصابا بمرض الايدز ..وقدعلم بذلك مؤخرا وبالمصادفة
>
>؟؟؟
>
>ما زالت ابنتنا في حيرة وحزن .. وأمام مصير مجهول .. هي انتقل اليها المرض ؟؟هل
>
>تستطيع أن تواجه أهلها بهذه المصيبة ؟؟
>
>ولكن .. من المسؤول عن هذه الضحية ؟ لقد نشأت في أسرة مستقرة ..ولكن يبقى أن
>
>نقول لكل فتاه ..احذري وصوني نفسك .. ولا تصغري الكبائر فكل خطيئة تبدأ صغيرة
>
>ولكنها تكبر مع الأيام .. احسبي ليوما تكوني فيه ضحية مثل فتاتنا الحزينة التي
>
>تنتظر المصير المجهول
منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:06 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,الصراحة هذه القصة محزنه جدا و حبيت أنقلها لكم
ايها الاعزاء و أتمنى أنها تنال اعجابكم


بدت القصه لما كان سعود يدق على صديقه خالد


ودار بينهم هذا الحوار



سعود: هلااااا اخوي خالد شلونك 00



خالد: الحمد لله وشلونك انت 00



سعود: بخير الله يسلمك ويرضا عليك الا ما ودك تطلع معى للدمام بودي اختي نورة لخالتي ونروح بعدين للبحرين وش رايك


خالد: والله فكره بس احراج يعني اروح معنا اختك و.. 00



سعود: لااااااا ابد ما فيها شي بعدين نورة زي اختك



خالد: طيب اتكلنا على الله



وطبعا نورة هذي كانت تموت بخالد فركبت وراه بالسياره وكتبت بورقه
(خااالد انا احبك كلمني على رقم 00000)
واول ماركبت قامت وحطتها بيد خالد بدون ما يحس اخوها



المهم ان خالد قام يقول في نفسه : والله احراج اخوها جنبي وهو اعز اصدقائي وتبيني اكلمها صدق قليلة ادب


طبعا البنت ما عجبها ان الولد ما رد قامت تنغزه وتسوي له حركااااااااااااااات !!!

هو يروح يمين وهي ورااااه تنغزه ومسكين يروح يسار و يبعد عنها وفي نفس الوقت طبعا ما يبي يحسس اخوها ان في شي جالس يصير عشان ما تصير مشكلة وكارثة.....




وشوي والا خالد صرخ في وجه سعود وقاله وقف .....


رد عيه سعود وقاله سلامات خير ان شاء الله ....


خالد انحرج مايدري وش يقول ......وقال لسعود بس شفتك تنعس قلت وقف وانا اسوق مكانك لا تودينا في داهيه قام وبدل مع سعود سواقه علشان يبعد عنها. الا ان نورة (ان كيدهن عظيم ) قالت لأخوها وقف السيارة شوي بروح للدوره ...
وفعلا وقف ونزلت وبعدين رجعت ركبت لكن من جهة خالد ورجعت لحركاتها والولد صبر لين وصلوا الشرقيه



ولما وصلو لقوا خالتها رايحه برى البيت .. .. راحوا فندق وما لقوا الا جناح واحد فاضي . .... فحطوا نوره في غرفه مستقله وافصلوها بستار ....وخالد وسعود في الغرفه الثانيه ....

دخل خالد يبي ياخذ دش الا يجيه سعود ويقوله انا بروح اكمل اجرائتات الفندق واطلب العشا ....ارتبك خالد وقاله لا تتاخر ...... طول سعود تحت وخالد منتظر داخل الدوره ما يبي يطلع خايف من نوره لا تسوي شي معه ...... وراحت نص ساعه وساعه وسعود ما رجع فقرر انه يطلع من الدوره ويروح يصك الغرفه على نفسه ......


اول ما فتح الباب والا الموبايل حقه يرن رنة رساله والثانيه وراها فاخذ الموبايل وقرا الرساله لقى فيه ( حبيبي خالد معاك نوره ممكن تجي الغرفه عندي سعود اتصل وقال بيتاخر شوي ).....

اول ما قرى الرساله ويروح جري على غرفته ويفتح النور ويلقى وحده جالسه على السرير ومغطيه وجهه ..... خالد ما درى وش يسوي وقعد يسب ويلعن ويقولها يا بنت خافي ربك انتي ما تستحين !!! اخوك معانا وانا وياه اصدقاء يعني تبين تسوين فضيحة ؟؟!! قامت وحضنته وبهذي اللحظه يدخل سعود اخوها ........






في هذه اللحظه وش تتوقعون ردة فعل خالد .......










وكيف موقفه قدام سعود .......










وشلون يشرحله ........











وهل ممكن يصدقه .......










والمسيكين انخبص عقله واغمى عليه ......























ويقعد سعود وأخته يضحكوووون ضحك سنة بساعة ويحاولون يصحون خالد ويحاولون يقومون فيه .. ويقولون له قووم قووووووووم مافي نوره ولا شي ... طبعا اخت سعود مو بنت!! هاذي واحد من الشباب هاهاهاااااااا بس لابس عباه ومسوي نفسه بنت عشان يسوي مقلب ومسكين خالد اكلها أكـــــــــــــــــــل .....


ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تعيوشو وتاخدو غير هذا المقلب


منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:08 am

السلام عليكم
*ليلة الزفاف*

بدت كملاك يمشي على الأرض بفستانها الأنيق في ليلة الزفاف،
كان الشاب وسيماً ولم يفلح في جذب (سلمى) إليه بشتى الطرق،
لم تكن تجرح شعوره وكانت ترد عليه بلطف رافضة أي علاقة عابرة تحت مسمى الصداقة
-وهكذا يجب على المرأة أن تكون- كانت فتاة متزنة ومستقيمة،
وكانت تؤمن بأن كل شيء يبدأ بالخطأ فسوف ينتهي بخطأ أكبر منه، فطلبت منه أن ينقلها للفرع الثاني للشركة.

وبعد مضي شهر حضر الشاب مع والديه طالباً يدها، أثناء الزفاف كانت سعيدة، ولكن هناك شعور غريب يعتريها كلما نظرت إليه لم تجد تفسيراً له.

أخذت تطرد الهواجس عن خاطرها ولكن دون جدوى،
غيرت مقعدها وجلست إلى جانبه بالكرسي الملاصق له.. نظر إليها نظرة حنان.. فأحست برغبة قوية في البكاء،
لم تستطع منع دموعها، سالت دمعة على خدها.. فأخذ يمسحها بلطف وكأنه يطمئنها بأنه قريب منها،
وسيكون لها الزوج الوفي، حتى أحست بنوع من الارتياح.

انتهت مراسم الزفاف، وزف العروسان محاطين بفرحة الأهل، انطلقا لمكان إقامتهما في فندق مقابل للحرم المكي الشريف.

أخذ يخبرها عن الفندق الذي قام بحجزه وعن الغرفة التي سيقضيان فيها ليلتهما الأولى، وهي مشغولة البال،
قاطعته وقالت إنها تريد أن تتحدث معه في موضوع غريب لم تفهمه،
أوقف السيارة وطلب منها الانتظار، نزل من السيارة ودخل محلاً تجارياً كبيراً في الجهة المقابلة للشارع العام..

كاد القلق يقتلها لولا ظهوره في آخر لحظة حاملاً معه باقة ورد كبيرة بالغة في الروعة، ابتسمت له، فأخذ يشير إلى الباقة التي في يده مبتسماً.

لم ينتبه للحافلة التي تتجه نحوه بسرعة حتى قذفته عالياً وعاد ما تبقى منه ليرتطم بالأرض.

صرخت لهول ما رأت عيناها،
ركضت إليه ومسحت على رأسه.. لمحت ورقة في يده.. كانت عبارة عن بطاقة إهداء، فتحتها وقرأت ما كتب فيها:

حبيبتي لولاك ما عرفت طعماً للحياة ولــولاك ما اكــتشفت ذاتـي
لـــــك كـــــــــــــــــــل الحــــــــــــب حــــييت أم بعد ممـــاتي

اعتصرها الألم وبكت.. لم تبكِ يوماً كما بكت تلك الليلة.. حينها فقط أدركت سر الضيق الذي كان يلازمها،
فقد أحس قلبها بفراق محبوبه.. والآن بعد رحيله لم يبق منه سوى بطاقة وباقة ورد متناثرة.

لم يكن قلبها قوياً ليطيق الحياة بعد فراقه.. لذلك لم تتركه يرحل وحيداً.. ولحقت به بعد ساعة واحدة.


منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:13 am

هناك اشياء ربما الابوين لايهتمون بها وهي الاستهزاء بالطفل ، مثلا اذا سأل الطفل اباه او امه يرد عليه بأستهزاء بأجابه خاطئه دون مبالاه خذوا هذة الحادثه بسبب الاستهزاء للإتعاض ..
هناك ام ولها ثلاث اطفال اعمارهم كالتالي :
احمد عمره 4 سنوات ، مريم 3 سنوات ، ماجد 4 شهور .
وكان امام الام حوض مملوء بالماء تسبح ابنها ماجد الذي يبلغ من العمر 4 شهور ، حيث ان زوجها بالعمل وسألها ابنها احمد :
احمد: امي هل اخي ماجد قبل ان يلد كان داخل بطنك ؟
الام: نعم وأذهب عني ودعني اسبح اخيك الصغير ..
احمد: اختي مريم مثلك هل يوجد داخلها طفل ؟
الام: نعم وأذهب عني ودعني اسبح اخيك الصغير ..
ذهب احمد واخته مريم الى الفوق بالسطح وقال : مريم انتي يوجد داخلك طفل امي اكدت ذلك ..
وقالت مريم هل هذا معقول اريد ان اراه !!!
بأختصار ضرب احمد اخته بالسكين في بطنها حتى يخرج الطفل حسب اعتقاده ووقعت مريم بالارض والدماء من حولها فأرتبك احمد لما يراه .....
الام سمعت صراخ مريم فأحست بما جرى فذهبت الى السطح فرأت مريم بالارض والدماء من حولها !!!!!
واحمد صعد فوق السور خوفا من امه وارتباكا بما يرى ، فوقع احمد من السطح الى الارض ومات فبكت الام على احمد وبكت على مريم اللتي فارقت الحياة بعد أخيها بلحظات ..
وفجأه تذكرت الطفل الصغير ماجد وعندما ذهبت اليه ....
ولكن المصير سبقها ماجد غرق بالحوض وفارق الحياه ..........
سبحانك ربي خسرت الام ثلاث من ضناها في يوم واحد ولكن ماهو السبب : الاستهزاء ....
كن صادقا مع اطفالك واعلم انك مهما
كذبت ومهما كان حجم كذبتك الا انهم سيصدقونها
لأنك ابوهم او امهم
ملاحظه: الاسماء مستعاره ولكن القصه حقيقيه
انا لله وانا اليه راجعون

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عسى أن تنال هذه القصة على إعجابكم ورضاكم ...........

أتمنى أن أقراء رسائل شكركم وتقديركم ....
وتقيلوا مني فائق الإحترام والتقدير ......... أختكم """ درقاء """"


@@@ درقاء العيون @@@

منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:13 am

هناك اشياء ربما الابوين لايهتمون بها وهي الاستهزاء بالطفل ، مثلا اذا سأل الطفل اباه او امه يرد عليه بأستهزاء بأجابه خاطئه دون مبالاه خذوا هذة الحادثه بسبب الاستهزاء للإتعاض ..
هناك ام ولها ثلاث اطفال اعمارهم كالتالي :
احمد عمره 4 سنوات ، مريم 3 سنوات ، ماجد 4 شهور .
وكان امام الام حوض مملوء بالماء تسبح ابنها ماجد الذي يبلغ من العمر 4 شهور ، حيث ان زوجها بالعمل وسألها ابنها احمد :
احمد: امي هل اخي ماجد قبل ان يلد كان داخل بطنك ؟
الام: نعم وأذهب عني ودعني اسبح اخيك الصغير ..
احمد: اختي مريم مثلك هل يوجد داخلها طفل ؟
الام: نعم وأذهب عني ودعني اسبح اخيك الصغير ..
ذهب احمد واخته مريم الى الفوق بالسطح وقال : مريم انتي يوجد داخلك طفل امي اكدت ذلك ..
وقالت مريم هل هذا معقول اريد ان اراه !!!
بأختصار ضرب احمد اخته بالسكين في بطنها حتى يخرج الطفل حسب اعتقاده ووقعت مريم بالارض والدماء من حولها فأرتبك احمد لما يراه .....
الام سمعت صراخ مريم فأحست بما جرى فذهبت الى السطح فرأت مريم بالارض والدماء من حولها !!!!!
واحمد صعد فوق السور خوفا من امه وارتباكا بما يرى ، فوقع احمد من السطح الى الارض ومات فبكت الام على احمد وبكت على مريم اللتي فارقت الحياة بعد أخيها بلحظات ..
وفجأه تذكرت الطفل الصغير ماجد وعندما ذهبت اليه ....
ولكن المصير سبقها ماجد غرق بالحوض وفارق الحياه ..........
سبحانك ربي خسرت الام ثلاث من ضناها في يوم واحد ولكن ماهو السبب : الاستهزاء ....
كن صادقا مع اطفالك واعلم انك مهما
كذبت ومهما كان حجم كذبتك الا انهم سيصدقونها
لأنك ابوهم او امهم
ملاحظه: الاسماء مستعاره ولكن القصه حقيقيه
انا لله وانا اليه راجعون

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

عسى أن تنال هذه القصة على إعجابكم ورضاكم ...........

أتمنى أن أقراء رسائل شكركم وتقديركم ....
وتقيلوا مني فائق الإحترام والتقدير ......... أختكم """ درقاء """"




منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:22 am

حدثت هذه القصه في الرياض..
إمرأة متزوجه ولديها طفل بريء وشقي ومشاكس وكثير الحركه
لايتجاوز عمره السنتين والنصف أو يزيد عن ذالك بقليل أو ينقص
أتت الزوج سفريه مفاجئه بحكم ظروف العمل لمدة أقصاها أربعة إيام
فأخبر زوجته بالسفر وأستعجلها لتلملم حاجيتها هي وأبنها والذهاب بهم الى بيت أهلها...حتى يطمئن عليهما .

فأرادت قبل ان تخرج ان تنظف بيتها وتغسل الملابس وما الى ذالك من أمور التنظيف
ولكن زوجها كان مستعجلا فاقترحت عليه أن يسافر حتى لايتأخر
وإذا انتهت من أمور المنزل تتصل على إحدى أخوانها ليوصلها الى بيت اهلها

وافق الزوج ورحل ..
وجلست الزوجه داخل دورة المياة (أعزكم الله ) وهي غارقه في التنظيف وإبنها حولها يلعب
أتدرون ماحصـل؟
لقد أخذ الطفل المفتاح وأقفل باب الحمام على أمه من الخارج
والام أصبحت حبيسه ,لايوجد عندها اي وسيلة إتصال
والطفل المسكين لم يعد يستطيع فتح الباب كما أقفله

الام لم تعد تعرف ماذا تفعل من هول الفاجعه
أخذت في مناجاة إبنها من خلف الباب في ان يعيد فتح الباب أو ان يسحب المفتاح ويعطيها اياة من أسفل
باءت المحاولات بالفشل
أقبل الليل
وأخذت الام تبكي بحرقه
وتصرخ مستنجدة من خلف الشباك ولكن المصيبه لايوجد حولها جيران فهي في منطقه فسيحه جدا..

اتدرون ماهي المصيبه الاخرى
الاضاءة مقفله لان المفاتيح خارج دورة المياة
أي ان المكان مظلم وموحش
ماذا عساها ان تفعل

وأخذ الطفل يبكي لبكاءها وصراخها
ثم أخذ يبكي من العطش والجوع
واصبح بجاور الباب لايتحرك ويناجي أمه وهي تناجيه
مرت ثلاثة إيام والابن يحتظر
ثم في اليوم الرابع

مــات الطفل البريء
والام شهدت كل هذه اللحظات المريرة
جاء الزوج الى بيته ورأى طفله ملقى على الارض لايتحرك
أصابه الهلع
فتح باب دورة المياة ووجد الزوجه قد جُنت وشاب شعر رأسها وهي في عداد المجانين الان

لا حول ولا قوة الا بالله
اللهم اّجرهم في مصيبتهم وأخلفهم خيرا منها
انتبهوا على فلذات أكبادكم ولا تغفلو عنهم ثوانـي فقد تكلفكم كثيرا


تحياتي


منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:26 am

قصة منقولة بس غريبة شوية ياريت تقروها وتقولوا رايكم ......

عندما عاد الأب من السفر وجد إبنه الأصغر باستقباله في المطار، فسألة الأب على الفور: كيف جرت الأمور في غيابي؟ هل حدث مكروه لكم؟

أجابه الابن: لا يا أبي كل شيئ على مايرام ولكن... حدث شيئ بسيط وهو أن عصا المكنسة قد انكسرت.
أجابه الأب مبتسماً:بسيطة جداً، ولكن كيف انكسرت؟

أجاب الابن: أنت تعرف يا أبي عندما تقع البقرة على شيئ فإنها تكسره......

أجاب الأب متعجباً: البقره!!! قل تقصد بقرتنا العزيزه.

أجابه الابن: نعم، نعم، عندما كانت تهرب مذعورة، دهست فوق عصا المكنسه وارتمت البقره على الأرض وانكسرت عصا المكنسة.

أجاب الأب: والبقرة، هل حدث لها مكروه؟

أجاب الابن: ماتت.

صرخ الأب: ماتت، ومما كانت تهرب مذعورة؟

أجابه الابن: كانت تهرب من الحريق.

قال الأب: حريق!!! وأي حريق هذا؟

قال الابن: لقد احترق منزلنا.

قال الأب: ماذا!!! منزلنا احترق، وكيف احترق المنزل؟

قال الابن: أخي الكبير - رحمه الله

قاطعه الأب: هل مات أخوك؟؟

قال الابن: نعم، أخي كان يدخّن فسقطت السجارة على السجادة

فاحترق المنزل ومات أخي بداخله.

قال الأب وقد انهارت أعصابه: ومتى كان أخوك مدخناً؟

قال الابن : لقد تعلم الدخان كي ينسى حزنه.

قال الأب: وأي حزن هذا؟

قال الابن: لقد حزن على والدتي.

قال الأب: وماذا حدث لأمك.

قال الابن: ماتت................. (( زين جات هذي كذا .... ))
ممكن ردود يا جماعة


منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:31 am

القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادته توفيت

أمه وتركته وحيداً

احتار والده في تربيته فأخذته لخالته ليعيش بين أبناءها فهو مشغول

في

أعماله صباح مساء..

تزوج الأب بعد سبعة أشهر من وفاة زوجته

وأتى بولده ليعيش معه ..

وبعد مضي ثلاث سنوات وأشهر أنجبت له الزوجة الجديدة طفلين بنت وولد

كانت زوجة الأب لا تهتم بالصغير

الذي لم يتجاوز الرابعة من

عمره، فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها في

البيت من

غسل ونظافة وكنس وكوي

وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها

للعشاء واهتمت بهم

وبأبنائها وأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله.. حتى الخادمة

انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير..

إلتم شمل أهلها عندها ودخلوا في أحاديثهم حتى جاء موعد العشاء فأخذ

ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق أن تمتد يداه إلي الحلوى أو

المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعه فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته

بعض الأرز في صحن وقالت له صارخة: أذهب وكل عشاءك في الساحة (ساحة

البيت) .......

أخذ صحنه مكسور القلب

حزين النفس وخرج به، وهم انهمكوا بالعشاء

ونسوا أن هذا طفل صغير محتاج لحبهم ورحمتهم ...

جلس الطفل في البرد القارس ياكل الرز ومن شدة البرد انكمش خلف

أحد الأبواب يأكل ما قدم له، ولم يسأل عنه أحد أين ذهب، ونسوا وصية

رسول الله صلى الله عليه وسلم

باليتيم...

الخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام

الطفل في مكانه في ذاك

الجو البارد....

خرج أهل الزوجة بعد ان استأنسوا أاكلوا وأمرت زوجة الأب الخادمة

أن تنظف البيت...

وآوت إلى فراشها ولم تكلف نفسها حتى

السؤال عن الصغير ..!

عاد زوجها من عمله سألها عن ولده فقالت: مع الخادمة (وهي لا

تدري هل معها أم لا (

فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له ((انتبه للولد((

فاستيقظ مذعوراً وسأل زوجته عن الولد

فطمأنته أنه مع الخادمة ولم تكلف نفسها أن تتأكد

نام مرة أخرى وحلم بزوجته تقول له ((انتبه للولد))

فاستيقظ مذعوراً مرة أخرى وسأل زوجته عن الولد فقالت له أنت تكبر

الأمور وهذا حلم والولد بخير .. وأكتفى بكلامها

فعاد إلي

النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :

((خلاص الولد جاني))

فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة فلم يجده عندها

جن جنونه

وصار

يركض في البيت هنا وهناك حتى وجد الصغير ....... ولكنه كان قد

فارق الحياة

لقد تكوم

على نفسه وأزرق جسمه وقد فارق الحياة وبجانبه صحن الأرز وقد أكل

بعضه.....


منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 9:53 am

قصه واقعيه 100%حصلت لشاب في اسواق الراشد بالخبـــــر ابي الكل يقراها

--------------------------------------------------------------------------------

قصه واقعيه 100%حصلت لشاب في اسواق الراشد بالخبـــــر ابي الكل يقراها

--------------------------------------------------------------------------------

يارب....استر علينا وعلى امة محمد قصه حدثت بالخبر..!!

سوق الراشد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
******************************

هذه قصة حصلت لأحد الشباب في الخبر في مقهى انترنت
قصة شاب مؤلمة يرويها بنفسه >>>

منقووول((للامانه))


عندما كان يشرب قهوته في احدى مقاهي الخبر واذا به يرى امامه!!!
في ذات يوم أسود في أحد الأسواق التجارية وفي مدينة الخبر شرقي
السعودية كنت جالساً في أحد المقاهي (coffee shop) أشرب القهوة
وأقرأ جريدتي المفضلة فإذا بفتاة جميلة العينين جذابة في جسمها
تتغنج في مشيتها تمر من أمامي وهي تناظرني نظرة الولهانة المتعطشة
لجمالي ووسامتي وأناقتي ، فإذا بي أقوم واقفاً وأطردها من غير شعور
فإذا بها تدخل أحد المحلات فلم أستطيع أن ادخل خلفها وذلك خوفاً من
رجال الهيئة وليس خوفاً من الله ( والعياذ بالله ) فادارت وجهها إليّ
وأشرت بيدها البيضاء الجميلة الناعمة المذهبة بالخواتم والألماس ومن
غير شعور دخلت المحل وقالت لي بكل أدب لو سمحت ممكن الرقم ، فأمليته
عليها شفهياً وهي تسجله في الجوال الذي ظهر لنا في هذا العصر وجلب لنا
المصائب والمشاكل.وبعدها بساعات آخر الليل هاتفتني وبدأنا بالكلام الحلو
والإعجاب من كل الطرفين وقالت لي أنها مطلقةوسيدة أعمال وتملك أموالاً
وتبلغ من العمر (31 ) عاماً وإذا رأيتها كأنها فتاة بعمر الـ ( 18 )
ربيعاً . وبعد كل هذا الكلام بدأنا بتحديد المقابلات وتقابلنا كبداية
في المطاعم ثم المقاهي ، كنت في كل مقابلة لم أستطيع أن أقبلها
أو حتى أقبل يديها فزاد تمسكي بها أكثر ، لأنني قلت في نفسي أنها شريفة
ولم تتعرف على أحد غيري من قبل ولا تريد أن تتعرف على أحد غيري لأنني
في نظرها الشاب الوسيم وهذا صحيح فأنا على قدر كبير من الجمال .
وفي ذات يوم هاتفتني وقالت لي أريدك في أمر مهم ، فقلت لها أنا تحت
أمرك يا حياتي ، فقالت لي أريدأن أقابلك في المطعم الفلاني بعد ساعة
فقلت أنا قادم على نار ( بل على جحيم ) ... فقابلتها في المطعم ودار
الحديث بيننا فقلت لها ماذا تريدين مني يا حياتي أن أفعله ؟؟ فإذا بها
تخرج من حقيبتها تذكرة سفر إلى القاهرة بالدرجة الأولى بإسمي وكذلك
إقامة لمدة ثلاثة أيام في فندق سميرا ميس ( خمس نجوم ) .. وكذلك شيك
مصدق بإسمي بمبلغ وقدره عشرة الآف ريال سعودي (10000) ، فقالت لي أريدك
أن تذهب إلى القاهرة بعد غد كما هو محجوز في التذكرة الى ذلك الفندق
( الجحيم ) إلى شخص يدعى ( فلآن ) وهذا رقم هاتفه (؟!؟!؟!) حتى يذهب بك
إلى الشركة الفلانية وتوقع نيابة عني معه على كمية من الملابس والأزياء
العالمية القادمة من باريس ، وهذه ورقة توكيل مني بذلك ، فارجو منك
الذهاب فقلت لها من عيني يا حياتي . فأخذت إجازة من العمل بعد الشجار
مع رئيسي فسافرت في نفس الموعد ( فياليتني لم أسافر تلك السفرة )
فبعد أن وصلت هناك في الساعة الرابعة عصراً أخذت قسطاً من الراحة ،
وفي تمام الساعة السادسة مساءاً أخذت هاتفي الجوال وطلبت ذلك الرقم
( فياليتني لم أطلبه ) ... توقعوا من كان على هذا الرقم ؟؟؟
إنها صاحبتي !!!!!!! فقلت لها فلانة ؟؟ فقالت نعم بشحمها ولحمها
هل تفاجأت يا حبيبي ؟؟ فقلت نعم فقالت لي أنا أتيت لأشرح لك الأمر أكثر
ثم قالت لي تعال يا حبيبي إلى الجناح رقم ( ؟!؟!؟! ) فذهبت فوراً وأنا
مبسوط فدخلت عليها بالجناح في نفس الفندق وهي لآبسة الملابس الشفافة
الخليعة الفاتنة التي من رآها وهي بتلك الزي لا يستطيع أن يملك نفسه !!!!
ونسيت نفسي وحصل المحظور .... وهكذا أحلوت الجلسة فمدّدت إجازتي إلى
عشرة أيام ( 10 ) ومكثت هناك كل المدة معها ، وبعد أن عدنا
إلى السعودية على طائرة واحدة وفي الدرجة الأولى المقعد بجانب
المقعد ونحن في الجو والله يرانا من فوق وكأننا لم نحس بوجوده والعياذ
بالله !!!! وأستمريت معها على هذا الحال لمدة سنة!!! أذهب لها للجماع
في فلتها وهي كذلك تأتي في شقتي المتواضعة ، وليس لشقتي التي لا تليق
بمقامها ولكن كانت تأتي لجمالي ووسامتي وإشباع رغبتها الجنسية ليس
إلا.. !! وفي ذات يوم كنت أنا وأخي في مدينة الرياض العاصمة الحبيبة
قدّر الله وحصل لنا حادث مروري فأصيب أخي بنزيف حاد وأنا لم أصب بأي
أذى والحمد لله وإنما كدمات خفيفة غير مؤلمة ، فتجمهرت الناس علينا
وأتى الهلال الأحمر وأسعفنا إلى احد المستشفيات القريبة من الحادث فأدخل
أخي غرفة العمليات فوراً وطلب مني الطبيب ان أتبرع لأخي من دمي لأن فصيلتي
تطابق فصيلته .. فقلت أنا جاهز .. فأخذني إلى غرفة التبرع بالدم وبعد
أن أخذوا مني عينة بسيطة وفحصها من الأمراض المعدية وكنت واثقا من نفسي
ولم يطرأ على بالي لحظتها صديقتي التي جامعتها ، فبعد نتيجة الفحص أتى
الطبيب ووجهه حزيناً فقلتله ماذا أصاب أخي يا طبيب ؟؟؟؟
قل لي أرجوك ؟؟ فقال :- يا إبني أريدك أن تكون إنساناً مؤمناً بقضاء
الله وقدره ، فنزلت من السرير واقفاً وصرخت قائلاً هل مات أخي ؟؟..
هل مات أخي ؟؟.. فقال لا .. فقلت ماذا إذاً ؟ فقال لي الطبيب :- أن دمك
ملوث بمرض الإيدز الخبيث ( فنزل كلامه عليّ كالصاعقة .. ليت الأرض أنشقت
وابتلعتني ) ..ولم يقل لي هذا الكلام ، فإذا بي أسقط من طولي على الأرض
مغشياً عليّ ، وبعد أن صحوت من هول الصدمة وجسمي يرتعش وهل حقاً أني مصاباً
بهذا الداء القاتل يا الله يا الله ومنذ متى وأنا بهذه الحالة ؟؟
وقال لي الطبيب :- أنت غير مصاب ولكنك حامل للمرض فقط وسوف يستمر معك
إلى مدى الحياة والله المستعان .
وبعد يومين من الحادث توفي أخي رحمة الله عليه فحزنت عليه حزناً شديداً
لأنه ليس مجرد أخ فقط ولكن كان دائماً ينصحني بالإبتعاد عن تلك الفتاة
( صاحبتي ) لأنني قد صارحته بقصتي معها من قبل ..فبعد
موت أخي بعشرة أيام إذ بصاحبتي تهاتفني تقول لي أين أنت يا حبيبي ؟
طالت المدة فقلت بغضب شديد :ماذا تريدين ؟ فقالت ماذا بك ؟ فقلت مات
أخي بحادث وأنا حزين عليه ، فقالت الحي أبقى من الميت ولم تقل رحمة
الله عليه .. لقسوة قلبها ، فقالت عموماً متى أراك ( ولم تقّدر شعوري بعد )
فقلت لن أراك بعد اليوم ، فقالت لماذا ؟ فقلت
لها بصراحة أنا أحبك ولا أريد أن أضرك بشيئ فقالت ما بك ؟؟
فقلت أنا حامل مرض الإيدز فقالت كيف عرفت ذلك ؟؟ فقلت عندما أصبنا
بالحادث أنا وأخي رحمة الله عليه ( فقلت لها القصة كاملة ) .. فقالت
لي هلأتيت فتاة غيري ؟ قلت لها لا .. وأنا صادق ثم قالت هل نقل إليك
دم في حياتك ؟ فقلت لها أيضاً لآ .قالت إذاً قد تحقق مناي قلت لها غاضباً
ما قصدك يا فلانة ؟؟ فقالت اريد أن أنتقم من جميع الشباب الذين هم من
كانوا السبب في نقل المرض لي وسيرون ذلك وأنت أولهم والبقية من أمثالك
في الطريق !!! وبعدها بصقت في وجهي وأغلقت السماعة . فقلت حسبنا الله
ونعم الوكيل عليك يا فتاة الإيدز ، وكلمات أخرى لا أريد أن أذكرها حتى لا
أجرح مشاعركم فانا اليوم أبلغ من العمر (32 ) عاماً ولم أتزوج بعد وأصبت
بهذا المرض وأنا في الـ (29 ) من عمري وكنت لحظتها مقدم على الزواج
( الخطوبة ) وإلى هذا اليوم ووالدتي وإخوتي يطالبونني بالزواج
ولكنني أرفض ذلك لأنني حامل للمرض الخبيث وهم لا يدرون ولا أريد أن
أنقله إلى شريكة حياتي وأطفالي ،علماً بأنني أكبر إخوتي ووالدي رحمة
الله عليه كان يريد أن يفرح بي ولكنه توفي وأنا في الـ ( 29 )
من عمري ولم أحقق حلم والدي .. حتى زملآئي في العمل يكررون علّي دائماً
بأن أتزوج فأنا اليوم متعب نفسياً ونزل وزني إلى ( 55 ) كيلو بعد أن
كان قبل المرض ( 68 ) كيلو .. كل ذلك من التعب النفسي والكوابيس المزعجة
من هذا المرض ال(***)(***)(***)(***) الي لا أدري أين ومتى سيقضي على حياتي فقد تبت إلى
الله توبةً نصوحاً وحافظت على الصلوات وبدأت أدرس وأحفظ القرآن الكريم ولو
أنه كان متأخراً بعد فوات الآوان ..

*********************************** *****

رساله من الشاب النادم:

فأنا أوجه رسالتي هذه إلى جميع إخواني
وأخواتي المسلمين بالإبتعاد عن كل شيئ يغضب الله كالجماع الغيرشرعي
( الزنا ) وغير ذلك من الأمور المحرمة .
وهذه نصيحتي أوجهها عبر صفحات الإنترنت وعبر النشرات اقول فيها :-
أن الحياة جميلة وطعمها لذيذ وبالصحة والعافية وطاعة الله ألذ .. ..
وليس في لذة دقائق جماع غير شرعي تضيع حياتك وتؤدي بك إلى الجحيم
والكوابيس المزعجة وغير ذلك التي أعيش بها اليوم وكل يوم والله المستعان
وهذا القصة كتبتها لكم لحبي وخوفي الشديد عليكم من الأمراض الخبيثة
فارجو منكم التقرب إلى الله أكثر وتقوية إيمانكم به حتى لا يغويكم الشيطان
إلى المحرمات والعياذ بالله..

*********************************** *****
واخيراً
رجاء من هذا الشاب النادم:

أرجو منكم الدعاء لي بالشفاء وجزى الله خيراً من أعان على نشر
هذه القصة للعبرة والعظة ..
من يقرأها عبر صفحات الإنترنت ارجو منه أن يرسلها إلى من يعرفه
من أصدقائه عبر الإيميل او المنتديات لاخذ العظه والعبره لاللشماته

منقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 10:10 am


آسفه حبيبي اذا ماقلت هالكلمه لك لكن مابقولهااااااااا لغيرك


****بنت عمرهاا 20 سنه كانت تتصفح برامج الأنترنيت فتحت أكثر من موقع


>فيه فلفت نظرهاا منتدى من المنتديات اشتركت فيه عيبهاا شكله ارتاحت


>له قعدت اتشارك وتحط مواضيع مع مرور الايام انشات صدقاات مع البنات


>سوالف وضحك ومقالب للاعضاء وكل يوم على هالموال مرت شهور على


>اشتراكهاااا فى هالمنتدى فى يوم من الايام وصلتهاا رساله على الخاص


>من المراقب الاسير وهالرساله كاتب فيهاا أنه معجب فيهااااا


>وبخالقهااااا وحاب يتعرف عليهاا ...وكل هالكلام كان عن طريق الرسايل


>الخاصه ..


>


>دمعة وفى : اسمع اخووي أناا ماعرفك وانته ماتعرفني ولو سمحت عن


>الكلام الفاضي اللي ماله معنى .


>


>الاسير : هذا كلام فاضي !!! هذا اللي اقوله كلام فااضي !! الله


>يسامحج .


>


>دمعة وفى طنشته ماردت عليه واليوم الثاني وصلتهااااا رساله من


>الاسير .


>


>الاسير : السلام عليكم . كيف حالج ؟؟ شو أخبارج حبيبتي ؟؟


>


>دمعة وفى ماردت عليه ماعرفت شوو تسووي


>


>وبعد مرت الايام وهو يطرش هالرسايل ويزعجهاا مايخليهاااا تقرأ أي


>موضوع ويكتب لهاااا كل شئ يصير له فى حياته اليوميه مثلا بروح


>الصناعيه وبرجع وبروح السوق وبرجع وبروح المستشفى وبرجع .....ألخ


>ودمعة وفى ساكته ماترد عليه حاولت تحط تجاهل حق رسايله ماقدرت لانه


>مراقب .


>وبعد فتره دمعة وفى كتبت بالاهداءات أنهاا مسافره ألمانياا وأنه


>يمكن تتأخر وأول ما قرأ الاهداءات طرشلهاااا رساله .


>


>الاسير : أنتي ليش تعذبيني جيه حرام عليج اتسافرين وتخليني بروحي


********حرام


********.


********دمعة وفى : أناا ماعطيتك شئ ولا سويتلك شئ عشان تقولي حرام عليج


********وأنته شوو تباا مني ؟؟


********


********الاسير: أنتي ليش عنيده عطيتج قلبي وحياتي وابتعدت عن أهلى ونااسي


********وهذا كله عشانج أنتي بس وابيع الكل واشتريج ..


********دمعة وفى : لاتعليق


********


********


********.


********


********الاسير : ليش أنتي جيه ؟؟ قبل لاتسافرين قوليلي صارحيني منو انااا


********بالنسبه لج طفئ النار اللي فيني ..


********


********دمعة وفى : بحفظ الله بخليك .


********


********الاسير : هذا اهداء لج أغنية من بين النااااااااس حبيتك وانااا


********بستنااج لين ترجعين وبكتب كل يوم رساله حبيبتي .


********


********سافرت دمعة وفى ومرت شهرين على سفرهاااااا ورجعت مشتااقه حق


********صديقااتهاااا وسوالفهن ويوم دشت المنتدى والرسايل عندهاا يمكن خمسين


********رساله يوم فتحتهاا كلهاا كانت من الاسير قعدت تقرأ وتفتح رساله وراء


********رساله والرسايل كانت تحكي يوميات الاسير بالتفصيل وكل شئ صار له


********دمعة وفى حذفت كل الرسايل ماهتمت له . ردت تقرأ مواضيع وتتكلم مع


********صديقااتهااااا وشووي توصلهاا رساله من الاسير .


********


********الاسير: الحمد الله على السلامه والله العظيم اشتقت لج واايد


********والمنتدى مب حلو بدونج حبيبتي .


********


********دمعة وفى : الله يسلمك .


********


********الاسير : انتي ليش جافه معااي ؟؟ ليش قاسيه ؟ ليش انتي أنانيه ؟؟


********قلت بتسافرين بتفكرين فيني بتحسين بس انتي الله يسامحج ..


********دمعة وفى : أخووي شوف أنا ماريد أعطيك آمال انته بعيد عنهاااا واناا


********بعيده عنهااا وخلناا نبتعد بالطيب لانك أنته وين واناا وين ودامني


********احترمك بليز ابتعد .


********


********الاسير : بس قوليلي كلمه حلوه أناا طمعان بخلاقج وكرمج وانتي دخلتي


********قلبي أرجوج على الاقل قوليلي حبيبي لاتحرميني من هالكلمه واناا


********مابخليج لين ماتقولينهاا حتى لو نذليت عندج ..


********


********دمعة وفى : أخووي هاي الكلمه بشوو بتنفعك مابتنفعك بشئ شوف اناا


********بخليلك المنتدى وبطلع بلا رجعه . بحفظ الله .


********الاسير: خلاص لاتقولينهاا خلاص بس لاتخليني بروحي أرجوج على الاقل


********أشوف نك نيم مالج واعرف انج بخييير .

********

********بعد فتره قبل رمضان الماضي كتب رساله يقول فيهاا انه رايح

العمره مع

********الشباب

********

********دمعة وفى : الله يهديك .

********

********الاسير : تعرفين شئ أنتي حبيبتي وبظلين حبيبتي لين ماموت ياملاكي


********العنيد وبظلين ملاكي العنيد للابد .

********

********دمعة وفى : بحفظ الله .

********

********مرت الايام وهو مسافر ودمعة وفى ادش المنتدى وتقرأ مواضيع وتسولف


********مثل قبل بس فى يوم من الايام

********حست أنهااااا مضايقه حيل ماعرفت شوو سبب ضيقتهاا تحس شئ ناقصنهاا


********فجأه طرأ على بالهاا الاسير


********بس ماتعرف شوو هالشعور اللي فيهاا شووق وله حب حنين له وتقول فى


********خاطرهاا ( وين اللي كان يضايقني )


********حست بقيمته حست انهاا ذلته وايييييد هيه حبته بس ماتقدر تعطيه حبهاا


********ماتقدر تعترف له والاسباب واييييد


********وتقول القدر مابيجمعناا لانه هو ين واناااااا وين لكن ماعرفت تعبر


********عن مشاعرهاا اتجااه ..


********


********فجأه فتحت صفحة الرسايل بلا شعور أهدته أغنية الاماكن كلهاا مشتاقه

********لك .... ألخ


********


********مرت اسبوعين على سفرته ولا رجع ودمعة وفى بالهاا مشغول عليه دشت


********المنتدى يوم شافت رساله فرحت قالت فى خاطرهاا (وصل) بعدين شافت


********أنهاا من المدير العام اللي هو ولد عم الاسير حزنت فتحت الرساله


********وياليتهاا مافتحتهاا كانت تقول الرساله بأن الاسير مـــــات .


********انصدمت دمعة وفى وهي تقرأ الرساله ماعرفت شووو تسووي

حست انهاا


********مخنوقه ماقادره تقول شئ أو تكتب شئ وفى كل مره تفتح

الكمبيوتر تسكره


********بس فيهاا فضول تباا تعرف شوو اللي صاار له وكيف مات ؟


********أتجرأت ودخلت المنتدى وكتبت حق ولد عمه رساله تسأله عنه

وياليتهاا

********ماسألته


********


********رسالة المدير العام : كان راجع من العمره واتصل فيني وقالي أفتح

********المنتدى واشوف اذا رساله وصلته منج وهو على الخط فتحت

المنتدى وشفت


********رسالتج والاهداء مالج فقلتله فرح واييد بالاهداء وقعد يقول لي فى


********التلفون والله اني احبهاا هالانسانه ويقول متى برجع ؟؟


********وسكر التلفون عني واليوم الثاني وصلناا الخبر بأنه فى المستشفى


********سافرت له وصلت عنده فى الغرفه وكان يتكلم مافيه شئ ويقول أريد

اسولف


********معهاابس حاس اني بموت قبل لا أسمع منهاا شئ وعطاني رساله

لج وقال


********الشهادتين وماااااااات والاطبااء قالو انه بسبب النزيف الحاد مااات


********وعرفي انه ذكرج انتي ونسى اهله مافكر فيهم فكر فيج انتي وبس

يعني


********باع اهله وشتراج والسموحه .


********


********وهذي رسالة الاسير الاخيره : حبيبتي ملاكي العنيد أناا حبيتج

بصدق


********ويشهد الله على كلامي وبظل أحبج طول عمري أو مابقى لي من

العمر ولا


********بخونج بظل وفى لحبج كنت أريد أشووف كلمة حبيبي يوم أوصل

بس اناا


********راضي بحكم رب العالمين كنت اريد احس بمعنااته وطعمهاا بس

يمكن


********ماارجع يا ملاكي بس عرفي اني راضي عنج كل الرضاا حبيبتي اذا مت


********لاتندمين علىاي شئ اناا ماشفتهاا هالكلمه الحين بشوفهاا بعدين لانه


********دنيتي زايله واناا حاس بهاا شئ واناا اول شئ بطلبه من الله اني


********اشوفج أنتي ملاكي العنيد هناك الله مابيحرمني منج واتمنى أنج

تعيشين


********حياتج فى الدنياا مع اللي خترتيه لاني باخذج منه حبيبتي اهديج كل


********ورود العالم ياملاكي العنيد حبيبتي افرحي لا تشيلين هم الدنياا


********واناا بستنااج مع خالص حبي .


********


********دمعة وفى قعدت تصيح وتلوم نفسهاا على كل اللي صار وتقول

ليتني


********مادشيت المنتدى ولا عرفت شئ عنه أناا انسانه بلا مشاعر ولا

أحااسيس


********كيف بعيش حياتي واناا حرمت هالانسان حياته .


********


********ماقدرت تستحمل أكثر من جيه كتبت رساله حق المدير تقوله انهاا

بتطلع


********من المنتدى وانته مابترجع لانهاا ماتقدر تشووف كل شئ يذكرهاا

فيه


********توقيعه مواضيعه ضحكته فى الالعاب فى كل شئ ..


********


********المدير العام : نحن بنغلق المنتدى لانه مانقدر انكمل فيه بدونه لانه


********خلاص الحزن مسيطر على الكل ونسيت اقولج أنه قبل لايسافر قالي

اجهز


********سيارته واكتب عليهاا ملاكي العنيد واناا جهزتهاا وهااي صوره

منهاا


********لانه الله ماأراد انه يهديج اياااه يوم يرجع بس نحن راضين بحكم

الله


********

.
********


********دمعة وفى : أنته ليش جيه تحسسني بالذنب وتعذبني حرام عليك

حرام .


********


********المدير العام : هذا اللي يريده واناا اوصل الامانه والوصيه لا اكثر


********ولا أقل وانتي الله يسامحج على كل اللي سويتيه فيه .


********


********طلعت دمعة وفى بلارجعه وهيه تحمل معااههاا الحزن والندامه

واللوم


********على كل شئ سوته فيه الله يرحمهااااااااا ..


********


********آسفه حبيبي اذا ماقلت هالكلمه لك مابقولهااااااااا لغيرك


********ملاكك العنيد


********


********لـكـي تــدرك قـيـمـة الـحـبـيـب أو الـحـبـيـبـة... أفـقـدهـــ


********


********خذاك الزمن مني وترك


********


********لي أشواقي


********


********لكن ماخذا ذكراك من


********


********باقي أوراقي


********


********عيشووا اليوم بيومه


********


م ن ق و ل


تحياتي



_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 10:26 am


قصة دمى قلبي منها .. تعوِّوِّر القلب بقوّة ..



أ تأمل كلماتها أحاول أن لا اصدق .. ولكنها الحقيقة .. للأسف ليست حقيقة واحدة .. بل هناك عشرات الحقائق المشابهة .. فإن كنت تعرف أحد العاملين في جهاز الشُرطة سوف يذكر لك مايشيب به الوالدان .. وأترككم حتى تعلمون جزء من الوضع الغائب عن الأذهان لعل هناك من يحاول ان يتقيه ويقي فلذات كبده مرارة الألم ..



ولي مع المقال همسة لأولياء الأمور.



يقص علينا هذا الشاب قصته فلنترككم معه فهو بالحديث أصدق وأجدر يقول هذا الشاب .



أنا شاب وسيم أبيض أفضل لبس الجينز والبنطلونات على لبس الثياب لذا لو رأيتني في البنطلون والجينز يوحى إليك من أول نظره أنني من بلاد الشام يقول كنت كعادتي في كل يوم خارجا من الأستراحه الساعة الثانية والنصف ليلا تقريبا وسأذهب الى البيت تعطلت بي السيارة فجأه في أحدى طرق الرياض وحينما أنا واقف لا أدري ماذا أعمل خطر ببالي ان أدع السياره في مكانها وأركب أقرب ليموزين وأذهب الى البيت وبكره يحلها حلال .. اهه هذا ليموزين أشرت لليموزين وقف باكستاني الجنسية ركبت معه ومن صفاتي أنني لا أتكلم يعني هادئ في طبيعتي لست بالثرثار وفي ما أنا مع صاحب الليموزين بادرني سائق الليموزين بالسؤال التالي :



هل أنت سوري الجنسية أم لبناني ؟



هي لحظة تفكير وبعدها رددت عليه لا لبناني وسكت الباكستاني يسأل أين تعمل؟



قلت في محل ملابس الباكستاني يسأل كم راتبك؟



رددت عليه ألف ومائتين ريال طبعا أنا كنت أجاريه ولا أعلم لماذا كذبت في البداية لكن هي أقدار الله ولنقل لطفه ورحمته..



قال السائق الباكستاني وهل يكفيك راتبك الألف ومائتين ؟



وبسرعة رددت عليه والله ولا يأكل عيش قال الباكستاني انا لو أعلم أنني سوف أعمل بهذا المرتب لذهبت الى بلدي لم أفهم ماذا يقصد سكت ولكنه استرسل في الأسئلة الا أن قال هل تعلم أنني في الشهر أكسب من العشرة الآلاف فما فوق اعتلاني الاستغراب وسألته كيف ؟



ومن أين ؟



رد الباكستاني بقوله هناك بنات حشيش خمر هل تريد ؟



رديت عليه وقلت حشيش يمكن خمر فيه لكن بنات ومن مين ليموزين هذا هراء لم يجاوبني بالكلام ولكنه أخرج من تحت المقعد البوم كامل به صور لمجموعه كبيره أخذت الألبوم وجلست اقلب صفحاته الى أن وقعت عيني على صورة بنت والله لم ارى في جمالها فسبحان من صورها فقلت له هذه ما جنسيتها .. قال سعوديه قلت له أنت تكذب فحلف يمينا اذا كنت تريده اتيها لك غدا ..؟؟!!!



قلت نعم اريدها قال هذه بثلاثة الأف ريال وبعد محاولات كنت أعتقد أنها يا ئسه رد على وقال عشانك أول مره بألفين وافقت .. ذهب بي الى البيت قلت قف هنا عند هذه الفله نظر الي وقال هازا بيت انا ؟



قلت له لاء هذا بيت الكفيل لأنني كنت أعلم لو علم أنني سعودي الجنسيه لما لبي لي طلبي لذا قلت له انه بيت الكفيل وجلست أخبره بطيبة كفيلي وأنه من النوع الشبابي على قولهم .. وقلت له متى تجيب لي البنت .. قال بكره قلت كيف وأين وقطعت كلمتي اين بأن يأتي بها في بيت كفيلي الذي هو بيتي بالطبع لم يوافق في البدايه ولكن بعد اقناع مني ان كفيلي شبابي وأنه لو عرضت عليه سوف يدفع وسوف نستفيد وافق بشرط أنه لو عرضت عليه أن لا يعلم بهذا الباكستاني ويكون أقناع كفيلي الوهمي عن طريقي فوافقت ولكن البنت ابيها بكره لي أنا لأن كفيلي ماراح يكون موجود لا هو ولا العائله .. المهم أخذ الباكستاني رقم جوالي وأخذت رقم جواله لاحظ سواق ليموزين معاه جوال لا وكوبرا .



بصراحة لم أنم جيدا كنت أتقلب متى يأتي غدا لكي يتحقق ما أريد ولقد كان كل تفكيري هذه البنت وأنا ما بين مصدق ومكذب الى أن أتى غدا الذي طال انتظاره رجعت للبيت بعد العشاء مبكرا الأهل مسافرين فرصه جلست عند الدش أنتظر وكل شوي أقول لنفسي يا رجال صاحب الليموزين تأخر أدق عليه ولا ما أدق إلا أن قطع هذه الأفكار صوت الجوال والله هذا الباكستاني بسرعة رديت عليه الوووو وينك جبت البنت هاه بشر قال الباكستاني أول فيه فلوووووس قلت ايه فيه قال الباكستاني وين أنت؟



قلت في بيت الكفيل اللى أمس نزلتني عنده على طوووووول أفتح باب سرعه فتحت الباب والى البنت في الليموزين .. أول فين فلووووووس الباكستاني يقول عطيته الألفين ودخلتها البيت .



وبعد ما جلست البنت المسكينه نضرت اليها ما شاء الله وش الجمال هذا والله الباكستاني هذا كسبناه في صفنا الا يمخليه .. انا والله الزبون المهم ..



انا في أول الأمر كان كل همي أتلذذ بالنظر اليها بديت أتحسسها أتكلم معاها لكن لاحظت شئ غريييب البنت ماهي طبيعيه ساكتة شكلها مغصوبه أو مكرهه اول ما تكلمت معاها قالت : الله يخليك يالله خلصني خلني أمشي .. هذا والله شئ ثاني غريب كلامها لكنتها من نجد لا وشكلها بنت ناس وماهي محتاجه المهم قلت لها :



انتي بصراحة أمرك غريب وش فيك قالت مافيني شئ خلصني خلني أمشي بصراحة والله في هذي اللحظة ما أدري وش صار بي نسيت شئ اسمه جنس نهائيا فتفكيري في تلك اللحظة كان منصب علىّ وش سالفت هالبنت سألتها السؤال التالي انت سعوديه وشكلك بنت ناس يعني ماأنتي محتاجه للفلوس ؟



البنت ساكتة ماردت واللي قاهرني وأكد لي أنها مكرهه أنها الي الأن كاشفه الوجه بس يعني مازالت لابسه العبايه حياء ؟؟!!



سألتها السؤال الثاني شوفي يا بنت الناس أنتي شكلك مكرهه على الشئ هذا وبصراحة أنا أشك أنك تخفين على قصه وش سالفتك أنت؟



ما ردت البنت ولكن حسيت أنها ارتاحت لي شوي يعني أحس ودها تتكلم لكن فيه شئ خايفه منه أو أو رديت عليها وحلفت لها لو قالت سالفتها لي والا وش اللي مكدر خاطرها .. والله يكون بيني وبينها والوجه من الوجه ابيض .. وأنا على استعداد أني أساعدك بعدها .. ما أدري الا البنت تطيح على حجري وتبكي .. والله العظيم الله يعلم أني ساعتها بكيت من بكائها وأخذتني الشهامة .











لم أتحمل المقف لكن صبرت نفسي وصرت أهدئ البنت الى أن هدأت وقلت لها هاه هاتي قصتك وأنا على ماوعدتك به ويشهد على ربي .



فبدأت البنت قصتها ....تقول البنت :



شفت الباكستاني اللي جابني لك .. قلت ايه وش فيه .. قالت هذا ابن ال*** يعرف من هم على شاكلتي كثير ما هو أنا بس .. رديت عليها واضح أنه يعرف لأني يوم كنت معه راكب وراني صور لمجموعة بنات سعوديات وغيرهم المهم كملي وشفيه:



قالت انا متزوجة من ضابط وصار على زواجي سنه ونصف تقريبا المهم في يوم من الأيام زوجي كان عنده خفاره اتصلت عليه وقلت له ابروح المحل الفلاني في السوق الفلاني تسمح لي والا ما تسمح زوجي وافق على طول.. طبعا بما أننا تونا عروسين ولا عندنا عيال ساكنين شقه على شارع من شوارع الرياض يعني الشارع بجمبي والبقاله وكل شئ نزلت الصباح وركبت مع هذا الخاين الباكستاني وقلت له ودني للمشوار اللي ذكرته لك .. وما دريت عن نفسي الا وأنا في شقه عريانه والباكستاني فعل فعلته الشنعار بي هو ورفيقه أصارخ وش أسوي موقف ما أدري وش لون اشرحه لك .. تكمل وتقول لبست بسرعه وأنا أصارخ جاني الباكستاني وقال شوف أنتي قرقر كسيييييير ما يبغى انا ودي بيت أنته ما فيه روه ليموزين تاني أوكيه ماما حلوه .



انا بصراحه خايفه ما أدري وش أسوي أفكر في زوجي المسكين لو دري بالأمر زواجي .. مستقبلي .. شرفي .. سمعتي .. أهلي .. أمي .. وأبوي .. أخواني ..



لكن قطع الباكستاني تفكيري بصور لي وأنا عاريه على عدة أحوال وأشكال يهددني بها وافقت على مضض وداني البيت ولما هميت بالنزول قال الباكستاني شوف ماما أنتي يدخل بيت دق تيلفون على طول انته ما يدق تليفون أنا سوي صوره سوى سوى باب .











طلعت ابكي دقيت عليه بعد ما أعطاني رقم جواله رد علي الباكستاني وقال شوف ماما انا ما يبغى اي حاجه أنا دق تليفون كلام أنته يجي برا سوى سوى انا يجي مافيه يجي أنته معلوم أنا ايش فيه سوي .



انا في أول الأمر قلت ابسكت وما راح أرد عليه لو دق بكيفه والله ابي الستر انسي يا بنت هذا مقدر ما هو بكيفك رجع زوجي ها رحتي للسوق ؟



قلت وانا نفسي اقول له قصتي لكن خايفه من ردت فعله تكون قاسيه وخايفه من السمعة والمستقبل ان يضيع المهم رديت قلت لا ما رحت هونت أجيب العشاء .. رد زوجي لا أبدخل أنام مسكين دايخ من الدوام والخفاره زوجي راح ينام وأنا عند التلفزيون صحيح كان فيه مسلسل لكن عقلي كان في مسلسل ثاني وما دريت الا الباكستاني يدق تليفون سكرت ألسماعه في وجهه أول مره دق مره ثانيه سكرت في وجهه لما دق المرة الثالثة سمعته يقول :



ماما شوف صوره هلوه سوى سوى باب سكرت وطرت على الباب أطالع وايش أطالع صورتي وأنا عريانه في غرفة نوم سحبت الصوره قطعتها .



وانتظرته يدق لم يطل هذا الانتظار هاه ماما انا كلام لازم أنته يمسي كويس ما فيه دور دور.. قلت له وأنا خايفه زوجي يدري يا أبن الناس الله يرحم والديك أنا متزوجة خلني في حالي .. ما رضي أغريته بالفلوس رد على وقال :



سووف ماما أنته لو يزيب مليون ريال أنا مافيه وافق معلوم سوف بكره أنا يبغى أنته باليل قلت له ما أقدر زوجي فيه ..



المهم نسق معاي على أساس أطلع معاه متى ما يبغى بعد ما يكون زوجي مداوم أو في خفاره طبعا ووالله الفلوس اللي يا خذها الا الأن لي فوق الشهرين على هذه الحال المزريه ما أخذت منها ولا ريال .



أنتهت البنت في سرد قصتها من زود الشهامه فيني والله ما أدري كيف ضميتها لكن والله كأني ضام حجر لا جنس ناعم وأنا أبكي وأحس بداخلي بركان والله لو أنفجر لأحرق العالم بما فيه من شدة الغيره والغضب .



المهم أتفقت أنا وهي على أن تترك الأمر على ماهو عليه وأن تترك حل قصتها بيدي بشرط أن تعدني أن تنفذ ما أطلب منها وافقت على أن أستر عليها عاهدنا بعض وأتفقت على أن تأتيني مره ثانيه الساعه ثنتين الليل تقريبا .



دقيت على الليموزين جاء وأخذها أنا بدوري مكست الباكستاني وقلت والله أنك ملعون ايش هذا ياليت أنا صديق أنته من زمان انا فكر روح للبنان لكن الحين خلاص كله موجود .. هز رأسه هذا الخائن وقال أنته الهين معلوم رقم موبايل يبغى اي هاجه نزم سهره هشيش خمر بنات كتير كتير .. ولا أنسى مقولة الباكستاني لي أول ما بدأ نقاشه معي في يوم التعارف معه يوم كنت أرد عليه بأستغراب كيف هذا في السعوديه تدرون ويش قال ؟



قال !!! سوف هادا نفر سعودي شباب يبغى بنت وبنت يبغى شباب أنته زيب بنت شاب سوى سوى وانته سيل فلوس كتير واهد سنه بعدين كلاسس سفر بلد أنته راحت البنت بصراحه جاني أرق ما نمت ابدا يارب وش أسوي سكرت الدش جلست ابكي وما عرفت البكاء الحقيقي الا ذلك اليوم بالذاات نصفه ابكي ونصفه أدعو الله لهذه المسكينه بالستر..
م ن قو ل

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الأحد أبريل 24, 2011 10:43 am

يوجد فتاة في مقتبل عمرها عمرها14 سنه صغيرة ومراهقة أحبت أخو صديقتها المقربة جدا وكان يبلغ من العمر 19 سنة
وهو أحبها حبا شديدا لايوصف...وكانت صلتهم في بداية الأمر عن طريق المقايلات في بيت الشاب بحكم ان الفتاة صديقة اختة
وكانت اخت الشاب غير ممانعة لهذه العلاقة في بداية الامر وبعد فترة وجيزة انقلبت اخت الشاب على صديقتها ومنعتها من زيارتها وحاولت جاهدة على تفريقهم
ولاكن كان حبهم لبعض اقوى من محاولاتها...واستمرت هده العلاقة الى ان اصبحت هدة الفتاه المحبة في العمر16 سنه
وهو اصبح 21 سنة وفي هذا الوقت امتنع الشاب عن اكمال تعليمة لكي يعمل ويخطب الفتاة لخوفة الشديد بان يتقدم احد لخطبتها ويقبلو اهلها
او تقبل هيا لتخفف من حمل معيشتها عن اهلها لانها كانت ميسورة الحال والشاب ايضا كان ميسور الحال .....
وبعد فترة وجد الشاب عمل بسيط عند شخص كان من اصدقائة ايام الدراسة وجاره ايضا وبعد ان استقر في عملة
ذهب الشاب مع والدتة لخطبت الفتاة فقط مع والدتة بالرغم من ان لدى الشاب اخوات ولاكن كانوا رافضين لهذة العلاقة ايضا منذ علمهم بها
الا هذة الام التي لم تقف في طريق سعادة ولدها ولانها شهدة لهذة الفتاة المحبة في يوم من الايام انها بنت طيبة ومهذبه....
وافقت ام الفتاة على هذا الشاب لانها تعلم ان ابنتها تحبة وهو يحبها ولم تمانع هذة العلاقة في يوم من الايام...
وبعد خطبته لها زاد حبهما لبعض وزادت لقائهما ببعض وكان هذا الشاب المحب يحكي لصديقة ومدير عمله عن مدى حبه لها ومدى حبها له
وكان ياخد منه راتبة مقدم لكي يشتري للفتاة ماتحبة ويشتري لها مستلزماتها الضرورية والغير الضرورية ويفسحها ويذهب معها الى المنتزهات والمطاعم .....
همة كلة ان يسعدها... وبدأ صديق الشاب المحب يعرض خدماتة ومساعداتة له واستعدادة لمساعدتة في اتمام تجهيزات زواجة ادا اراد...
ولاكن الشاب كان يرفض هذه المساعدات لانه اراد ان يعتمد على نفسة ويكون نفسة بنفسة ويريد يدخل حياته الزوجية دون ديون.....
مرت الايام واعتبر الشاب المحب ان صديقة اصبح اكتر من صديق اصبح الاخ الذي لم تلدة امة ولاكنة تمادى في هدة الثقة
اعطى رقم خطيبته وحبيبته لصديقة واعطى رقم صديقة لخطيبته بحجة انه كان كثير السفريات بحكم عمله
وقال لها بانه اذا احتجتي لاي شي اتصلي بصديقي انة مثل اخي واكتر...وفي احدى سفريات
اتصل صديقة على خطيبته بحجة انه يسالها اذا احتاجت شي هي او اهلها لانها لايوجد لها اب ولا اخ....
وتتالت الاتصالات والسوال كلما سافر ذاك الحبيب ..اعجب هذا الصديق بخطيبة صديقة وبدأ مرة تلو الاخرى
يعرض عليها الزواج بحجة انه غني لدية مال ومحلات وشركات ويقول لها ان خطيبك لايملك سوى عملة
وانت واهلك احوج للمال من أي وقت اخر وهو الى الان لم يكمل لكي مهرك حتى وعرض عليها ان يرحم امها من الايجارات
ويشتري لها شقة ويعطيها مصروف شهري واغراها بالسفر وغيرة من الاشياء....وكانت تسكت ولاتخبر خطيبها لكي لاتصدمة بصديقة الذي يعتبرة اكثر من اخ.....
ولاكن بدأت تفكر الفتاة بكلامة وبدأت تفكر في امها واخواتها الثلاث واصبحت تشعر بان مستقبل اهلها وراحت امها المريضة واخواتها في يدها..
.واصبحت تفكر ليل ونهار في عرض هذا الصديق وفي حال اهلها لوتزوجت من الغني
وكانت تستشير من حولها من صديقات وناس تكبرها سنا وينصحونها بالغني بحجة ان خطيبك ماذا لقيت منه.......
وبدات مشاعرها في التارجح وشعر خطيبها بتغيرها لامن ناحية اخلاقها معه لا بل اصبحت تسرح كثيرا مكتئبة لاتعلم ماذا تفعل
واستمرو على هذا الحال الى انصبحت في الثامنه عشر من عمرها وما زال خطيبها يكون نفسة وقد تاخر
لان راتبة كان قليل ولاكن كان قد اخبرها بانه سيكمل مهرها ويملك عليها الى ان تفرج ويتزوج بها ولم تمانع وايضا لم ترضى بشدة....
.وحدد معها ومع والدتها موعد الملكة وكان متعجب لعدم حماس خطيبته..... وفي هذا الوقت وصل الصديق الغني ذروته
وقرر هو ان يكلم صديقة بان يترك خطيبته مقابل مبلغ من المال لانة لايستحقها وهي انسانه ضيعت كثير من الفرص لاجلة
وفي انتظار وقال له انها في حاجتي هي واهلها اكتر منك....صعق لما سمعة من صديقة ولاكن لم يجب علية ولابكلمة...
.قرر هذا الحبيب بان يعرض هذا الموضوع على خطيبتة ويخيرها لانه بدأ يشعر انه ظلمها
وتفاجأ بانها لم تجبة بما كان يتوقع لم تقل له لالالالالالا اريدك انت سكتت وكانت في حيرة
وفي هذا الوقت صارحتة بان صديقة كان يعرض عليها هذا الأمر منذ سنتين ولم تريد ان تخبرة لكي لايخسر صديقة,,,
وانتهى حديثهم بالصمت الى اليوم الثاني قرر هذا الخطيب بان ينهي الموضوع وجاء من المدينه التي يسكن فيها
مع العلم انه كان يسكن بمدينه اخرى تبعد عن مدينة خطيبتة الساعة والنصف....اخد مو عد معها بان ياتي ليصطحبها معة لفترة وجيزه ويرجعها
كان هذا اليوم يوم اربعاء وكان موعد عقد قرانهما يوم الاثنين.....استاذنة البنت من والدتها بان تذهب معه
واذنت لها بان تدهب لمدةنصف ساعة لوجود ضيوف في منزلهم...جاء الحبيب وذهبت معه الفتاة وكان هذا في تمام الساعة التاسعة....
اقفل جهازه الجوال وطلب منها قفل جهازها بحجة انه لايريد احد ان يزعجهما وبدأ معها الحوار
وياليته لم يبدأ طلب منها ان تخبرة بما تريد فقالت له(احبك ولاكن انا ضيعت عمري معاك ولسا راح استنى ما ادري لين متى وحالتي تدهور
انا وهلي وابي ارتاح واريحهم انت حبيبي لاكن انا من حقي اعيش واعيش اهلي معاي
فرصة جات اللين عندي انا ماهمي نفسي قد راحت امي واخواتي ما أبي أكون انانية)
أنا بصراحة تعبت من ترتيب الكلام باللغة العربية بأقلب عامي كذا اريح
صعق من ردها وانهار ومارجعاها بيتها راح فيها لبيته لكي يقنعها ويتفاهم معاها اكثر ومرة نص ساعة وساعة وساعتين لين ماصارت الساعة12
والام تنتظر بنتها وقلقانه تدق على جوالها مقفل وتدق على جوالة هم مقفل وماتت خوف صارت الام تصلي وتدعي اللين مادق جرس التيليفون الا وتسمع خطيب بنتها
يصرخ ويقولها انا احب بنتك والا لأ.... قالتلة الام المسكينة.... الا تحبها ويمكن اكثر مني بعد. اش فيك.. وين بنتي...
وينكم.. رجع سالها نفس السوال ورجعت الام اكدت وبصوت عالي الا تحبها يا فلان والله ويمكن اكثر مني والكل شاهد بس انتو فينكم.......
ورجع طلب اختها الكبيرة وقالها قولي وبصوت عالي انا احب فلانه والا لا..قالت... الا تحبها حب مو طبيعي وحبك هو سبب انها سمحنالها تستناك....
هذا كله وهما يسمعو صوتها بس مو عارفين وش تقول وكل اللي اختها سمعته ان اختها تقول عطني الجوال... هات الجوال...
.وفجأة رجع قفل جوالة ورجعت الام مو عارفة اش السالف تصلي وتدعي ان ربها يجيب بنتها سالمة غانمة....
وبعد سااعات وقرب الفجر الا ودق التيليفون وردت الام والا تسمع صوت اخت الحبيب قالتلها ياخالة اطلعيلنا دحين قالت ليش
واستغرب الام قالت اطلعي وبس وقفلت الخط الا ودقايق ام الحبيب تدق قالتلها ولدي ذبح بنتك
ماصدقت ام البنت ورجعت تصلي وتدعي وتقول يارب اذا بنتي عايشة رجعها لي سالمة غانمة واذا ماتت صبر قلبي وارحمها..
..خلصت صلاتها وبدت تحس ان هذي مو مزحة دقت على قريبها وقالتله تاكدلي من الموضوع وصارت الام تترجاه
وطلع قريبها لنفس مدينة الشاب وعند اقرب مركز شرطة لبيت الخطيب سالهم فية حادثة حصلت قبل شوي واحداثها كذا كذا..
..اكدولو في الشرطة ان الحادث حصل فعلا دق على ام البنت اللي نار الخوف اكلت قلبها وقالها معليش ياخالة بنتك ماتت وفلان قتلها....
انهارت الام والاخوات وطلعوا طبعا عشان يشوفو بعيونهم....
بس الاهم عارفين كيف قتلها
طبعا بعد هو ما اعترف ومثل جريمتة.........كتفها وفاكرين يوم ما دق على امها يشهدها انو يحبها... وهو فاتح الاسبيكر....عشان تسمع حبيبته؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في ذاك الوقت كان مكتفها وبعد ماقفل الجوال رجعلها وبكي وقالها انا احبك انتي لي مو لغيري وح اموتك واموت نفسي وراك ......
انا من غيرك يا.........................ميت ميت
وشال المشرط اللي جابه من شقة أهله بعد ما كتفها وصك فمها عشان اهله لايحسون وشال المشرط وصار ينحر فيها ويبكي ويقول احبك وينحر بمشرط مو حاد............................ياربييييييييي تتخيلون المنظر ينحر وهي تناظر فيه يبكي عليه ينحرها وهو يقول احبك...................
ينحر بمشرط موكيت .....شوفو كم موتة ماتتها شوفو كم اه قالتها ...وبعدها خرج زي المجنون دمها مغطية
راح شقة اهله وقال الحقوني قتلت فلانة ذبحتها بهذا المشرط..............قتلها قبل عقد قرانهم ب4 ليالي......
المهم.....راحو وتاكدو وفعلا شافوها غرقانة بدمها وخلاص فارقت الحياة وخرج هو يدور في الشوارع زي المجنون لين بدا يستوعب
وراح للشرطة برجولة وسلم نفسه وفي كل محاكمة يترجى ام حبيبته انها ماتسامحة
وتخليهم يعدموه لانه وعدها بيموت وراها... وان سامحت واعفت عنه. حالف انة ينتحر وفعلا حاول ينتحر في سجنة كم مرة
ولاكن بسجنة بيموت وهو يتخيلها كل يوم وعذابة بيكون اشد.......وهذي قصه حقيقية صارت قريب والشاب الى الان مسجون.
انا لله وانا اليه راجعون

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الإثنين أبريل 25, 2011 5:50 am

بسم الله الرحملن الرحيم
اولا اريد ان اشكر هاذا المنتدى الرائع والجميل

هاذي القصه ليست من وحي الخيل بل حقيقيه

- صدقوني والله العظيم أقول الصدق ..!

لم أعهد يوما فهد كاذابا، أو من النوع الذي يختلق القصص والروايات الزائفة حتى يلفت الانتباه إليه. فشخصية فهد معجونة بالثقة في النفس والقوة والصلابة، تركيبة ألفناها من خلال معرفتنا فيه منذ الطفولة، أيام الفريج القديم في منطقة الشامية، وأيام اللعب في عز الصيف على القار الحار. كان صراخ أمهاتنا بالعودة إلى بيوتنا يشق هدوء الظهيرة، ويوقظ العيون الغافية. ولكن فهد كان يأبى أن يسمع كلام أمه، أو بالأحرى زوجة أبيه. فشخصية فهد العنيدة القوية أتت منذ أن سافرت أمه إلى سوريا، مسقط رأسها، بعد طلاقها من أبيه، ومن يوم أن اقتحمت زوجة أبيه برواز العائلة واحتلت موضع الأم فيه. لطالما كان فهد جادا، صريحا، لا يحتاج لأن يختلق قصص وروايات سخيفة حتى يظهر في مظهر البطل بين الربع في الديوانية.
ولكن هذه المرة ما قاله يعد غير مقبولا، ولا يمكن تصديقه، وخارج عن نطاق الاستيعاب. ولكنه فهد .. الجاد الذي لا يكذب ..
يقول فهد :
ليلة البارحة وأثناء سهري في ديوانية البيت وحدي بعد أن عدتم إلى بيوتكم جميعا، جلست أشاهد التلفزيون، ثم سرعان ما شعرت بالملل، لاسيما وأنني لا أنام إلا مع بزوغ خيوط الفجر الأولى، فكما تعلمون هذه هي حالي منذ أن قدمت على الوظيفة وأنا أعيش يومي بلا هدف بانتظار الرد من إدارة الشركة التي قدمت أوراقي فيها.
وبين التنقل بالريموت كنترول بين قنوات التلفزيون من محطات أغاني وأفلام إلى أخبار وبرامج تافهة، تساءلت كيف سأضيع ليلتي هذه والليل لا يزال في أوله. كانت عقارب الساعة تشير للثانية عشر والنصف بعد منتصف الليل حين قررت أن أسحب مفتاح السيارة وأرتدي الشورت وأنطلق إلى الشاليه. لا تسألوني من أين جاء هذا القرار، خاصة وأن جميعكم لستم متفرغون للذهاب معي فكل منكم لديه عمله أو جامعته في الصباح الباكر.
انطلقت بالسيارة على سرعة 100 كم في الساعة. وأنا استمع لبعض الأغاني أو أتحدث بالتلفون مع الصاحبة.
وبعد مشادة حادة بيني وبينها، سكرت الخط وقررت ألا أرد عليها، مع أنها ظلت تتصل حتى وصلت إلى الشاليه. اتصلت بهاتف الحارس الهندي، ولكنه مغلق، دقيت هرن، وما من مجيب، وهنا فقط تذكرت بأن الهندي سافر قبل اسبوع إلى بلده وأنني أوصلته بنفسي إلى المطار. ترجلت من السيارة، وفتحت البوابة ودخلت بسيارتي إلى ساحة الشاليه الداخلية. كان الظلام دامس، ولا شيء يعكر هدوء المكان سوى هدير الموج الذي كان مدا في تلك الليلة. نزلت من السيارة ولم أقفل أبوابها، فليس هناك من أحد أتوسوس بأن يسرقها أو حتى يمر بقربها. فهذا الوقت من السنة تكون العوائل مشغولة مع أبناءها في الدراسة لاختبارات نهاية العام، وتكون منطقة الشاليهات تقريبا شبه مهجورة.
وضعت المفتاح في باب صالة الشاليه، أدرته بهدوء ودخلت. فتحت الإضاءة وشغلت السنترال، ثم فتحت التلفزيون ووضعت تلفوني والمفاتيح على الطاولة الصغيرة وسط الصالة. وعلى صوت الأغاني المنبعثة من إحدى محطات الأغاني على التلفزيون بدأت أتجول في الشاليه وأعد لي وجبة خفيفة في المطبخ. ثم خرجت لأطل على البحر، فقد كان المنظر خلابا، وبنظرة سريعة على الشاليهات المجاورة تيقنت بأنني الليله وحدي بعيدا عن الديرة وبعيدا عن كل الناس. عدت لصالة الشاليه، وجلست أشاهد التلفزيون. رن تلفوني النقال، ودون أن أنظر عرفت بأن المتصل صاحبتي، وفعلا نظرت فوجدت اسمها على الشاشة، لم أرد عليها، وظلت تتصل حوالي أربع أو خمس مرات متتالية ولكنني لم أرد عليها فقد كنت متضايقا منها.
مر الوقت، تقريبا نصف ساعة أو أكثر، وأنا أشاهد التلفزيون وآكل بعض الفاكهة. وفجأة سمعت رنة صفارة من تلفوني .. صفارة كالتي تسمعها عندما يصلك بلوتوث من أحد. استغربت .. نظرت لشاشة تلفوني فصدمت ! شخص ما يرسل لي بلوتوث في منتصف الليل في منطقة شبه مهجورة بعيدا عن الديره. دققت في إسم المرسل فكان ( ضيف ) ..!
ضيف !.. من هذا الضيف؟ وماذا يفعل هنا في هذا الوقت المتأخر، اعتقدت في البداية بأنه أحد منكم، ربما يكون مقلبا أو مزحة ثقيلة تعدونها لي، ولكن كيف عرفتم بأنني ذاهب للشاليه؟ فلا أحد يعلم بأنني هنا سوى صديقتي !
قد يكون أحدا من الجيران؟ ولكنني متأكد بأن الشاليهات المجاورة خالية تماما من أي مخلوق، إذا كيف وصل هذا البلوتوث؟..
استقبلت .. وانتظرت ثواني حتى أعرف ما محتوى الرسالة.
وصلت الرسالة .. فتحتها .,. وفجأه .. كانت الصدمة الكبرى .. كانت صورة لي التقطت قبل دقائق من وصول البلوتوث وأنا جالس في صالة الشاليه أأكل فاكهة !..
صعقت، ونهضت من مكاني .. شخص ما صورني من وراء نافذة الشاليه وبعث لي بالصورة عن طريق البلوتوث.
اتجهت نحو نافذة الصالة، طليت .. فلم أجد أحدا .. هنا شكيت أن يكون أحد من أخوتي قد أتى للشاليه فوجدني فحب أن يعمل فيني كمين. ولكنني استبعدت هذا الشيء تماما خاصة وأن اليوم هو الأثنين أي في منتصف الأسبوع والساعة قاربت على الثالثة صباحا والكل نيام في الديرة استعدادا لدواماتهم في السابعة صباحا .. !
إذا من يكون؟ صديقتي؟ لا مستحيل، إنها بالكاد تخرج من البيت وإن خرجت فإن حظر التجول يبدأ من الساعة العاشرة مساء، ولديها بدل الأخ خمسه، أي لا أمل لها في التسلل والخروج ليلا، ثم أنها لا تدل طريق شاليهنا فهي تسمع به ولكنها لم تزوره مطلقا !
أسرعت نحو الباب وخرجت، وبخطوات هادئة ثم سرعان ما تسارعت صرت أدور حول الشاليه، أبحث عن أي أثر أو صوت أو حتى طبعات لخطوات أرجل. ولكنني لم أجد شيئا، كان الظلام دامسا، ولا نور ينير المكان سوى ضوء القمر المكتمل في صدر السماء، ونور صالة الشاليه الذي يتسلل من وراء ستائر النوافذ.
احترت، من المرسل؟ من الذي صورني وارسل لي صورتي ثم اختفى فجأة، إنه مقلب .. أكيد مقلب .. مستحيل هذا يحدث دون تدبير وتخطيط ..
فتحت تلفوني بسرعة، وعملت بحث سريع لأسماء أجهزة الهواتف الموجودة في البلوتوث، وكان الرد .. لم يتم العثور على اجهزة بلوتوث، حاول مرة أخرى ..!
وقفت لبرهة أفكر محاولا فهم الموقف، ترى هل هو مقلب؟ أم .. !
فجأة ..
وصلني بلوتوث آخر .. المرسل .. ( ضيف) !
استقبلت دون تفكير، ثوان ووصلت الرسالة .. فتحتها .. وكانت الصورة .. صورتي!
نعم صورتي وأنا أقف خارج الشاليه التقطت لي قبل لحظات وأنا أبحث عن المصدر المرسل للبلوتوث !..
التفت ورائي بسرعة، أبحث وأبحث دون هوادة .. لا بد أنه كمين، مقلب من أحدكم، مستحيل ما يحدث لي، مستحيل أن يتم تصويري دون أن أشعر أو أن يرسل لي أحد بلوتوث دون أن أحس بوجوده في المكان، يا جماعه قصه لا تدخل العقل.
دخلت لداخل الشاليه وأنا أحاول أن أتصل بواحد فيكم .. ولكن لم يرد علي أحد .. شيء طبيعي فالساعة قاربت على الرابعة فجرا ..
جلست أفكر، كتمت صوت التلفزيون، ورحت أقرأ بعض الآيات القرآنية على أمل أن أهدئ من روعي قليلا وأجد تفسيرا منطقيا. هنا فكرت بالنزول للبحر فربما أجد بعض الشباب من الشاليهات القريبة يصطادون في هذا الوقت، شباب لا عمل لهم مثلي ويريدون ملأ وقت الفراغ، وربما يريدون أن يتسلون بي.
خرجت ومشيت على رمل الشاطئ ونور القمر دليلي في هذه الليلة المظلمة، أطل وابحث وأمعن السمع لعلني أمسك خيطا يوصلني لنتيجة تمحي أوهامي التي زرعت في رأسي بعدما حدث معي .
وعلى بعد عشرين قدم من الشاليه، شهقت فزعا وأنا أسمع صوت التلفزيون داخل الشاليه وقد انطلق في فضاء الليل الهادئ وعلو ضجيجه في كل مكان، كانت أغنية أجنبية، وكانت مزعجة جدا. ركضت إلى الشاليه مسرعا، وكل ظني أن أحدا وصل إلى هناك. ركضت وركضت وأنا أقع وأنهض من ثقل التراب الذي تنغمس فيه رجلي على غير هدى وكأنني ضائع ووجد ضالته.
دخلت الشاليه .. التلفزيون شغال، الصوت عالي بطريقة غير طبيعية، وكل شيء في مكانه مثل ما هو. أغلقت التلفاز، تلفت حولي أبحث عن أحد، أبحث في الغرف، في الحمامات، في ساحة الشاليه .. لا أحد .. لا أحد ..
وفجأة .. انفتحت أضواء السيارة الأمامية .. انفتح كشافها العالي، أحسست بعيني يكاد يصيبهما العمى، صرخت :
- منو ؟ .. منو ؟
وبدل أن يجيبني أحد أخذت إضاءة السيارة تنطفئ ثم تنفتح مرة أخرى، وتنفتح ثم تنطفئ مرة أخرى .. وأنا لا أستطيع أن أميز شكل الشخص الذي كان داخلها. وبعد لحظات قليلة مرت كالدهر. ترجل من السيارة رجل طويل القامة، يا جماعة طويل بطريقة مريبة. يرتدي دشداشة سوداء في عز الصيف. وكان حنطاوي اللون، ولكن وجهه يمل للزرقة كالمخنوق، وكانت عيناة ناعستان. أحسست بأن قدماي لا تحملاني، وشعرت بكل وصلة في جسدي ترجف ودقات قلبي تكاد تنتزعه من مكانه وأكاد أراه يسقط أمامي على الأرض من شدة الرعب.
تقدمت خطوة على أمل أن أشعر الرجل بشجاعتي وبأنني لست خائفا منه، قلت وصوتي لا أكاد أسمعه من رهبتي:
- آمر أخوي .. أقدر أساعدك في شيء؟
نظر لي صامتا واجما، ثم صد عني وسار نحو بوابة الشاليه، ظل يسير ويسير حتى أقسم أنني رأيته يختفي في الظلمة.
ودون تفكير مني دخلت الشاليه بسرعة أبحث عن تلفوني ومفاتيحي. سحبتهم من فوق الطاولة وخرجت بسرعة، ركبت السيارة وانطقلت هاربا وأنا لا أكاد أصدق عيني. وفي الطريق فتحت الإذاعة على القرآن الكريم وأنا أهلوس بيني وبين نفسي .. هل ما رأته عيناي صحيح؟ هل كان جن؟ هل كان أنس؟ هل كان من أهل الأرض؟ ماذا كان هذا الرجل؟ ومن أين أتى ؟ وماذا كان يريد؟
مسكت تلفوني، فكرت أتصل بالشرطة ولكن ماذا أقول لهم؟ فكرت أتصل في أخواني .. في أحد منكم ولكن من سيجيب علي في هذه الساعة؟
انطلقت عجلات سيارتي في الخط السريع على غير هدى، وعلى أثير إذاعة القرآن الكريم. بينما أخذ الفجر يرسم خطوطه الأولى في السماء معلنا نهاية ليلة غريبة وبداية يوم جديد.

أخذ الأصدقاء يهزون رأسهم غير مصدقين ونحن نجتمع في ديوانية فهد، وبدأت التعليقات والنكات تنهال عليه وهو يطرق رأسه في الأرض وكأن لسان حاله يقول: علمت بأن لا أحد سيصدقني. الجميع ظن بأن فهد يتوهم أو ربما هو يدعي ما سرده علينا من قصة لا تدخل العقل حتى لا نطالبه بالمزيد من الرحلات إلى شاليهم والنوم هناك كما اعتدنا كل صيف. ولكن شيء ما في داخلي كان يشك بأن قصة فهد حقيقية، وأن هناك شيء مفقود بالقصة لم يذكره فهد يؤكد كلامه ولكن لسبب ما آثر على كتمانه ..!
جلس الجميع في جلسة دائرية يلعبون الكوت، وفهد من ضمنهم. لا أعرف ما الذي جعلني أسحب تلفون فهد وأتعبث فيه .. دخلت على ستوديو الصور، وأول صورة ظهرت لي .. كانت لرجل حنطاوي اللون يرتدي دشداشة سوداء، وجهه يميل للزرقة كالمخنوق، وعيناه ناعستان، الصورة التقطت في شاليه فهد .. بتاريخ ليلة البارحة !

م ن ق و ل

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الإثنين أبريل 25, 2011 5:55 am

جرت احداث هذه القصه في بلده صغيره في ولايه لويسيانا وهي حقيقيه....








- هذا رجل كان واقفا على جانب الطريق يريد ايقاف سياره للذهاب للبلده المجاوره في ليلة شديدة الظلام في وسط العاصفه ... الليل مر ببطء ولم تمر سيارة عابره , وكانت العاصفة شديده لم يكن يستطيع ان يرى وطء رجليه ...وأخيرا.. ... مرت سيارة تسير ببطء كانها شبح (مش الشبح المرسدس ) ...خرجت هذه السيارة من خلف الظلام مرت ببطء متجهة اليه حتى توقفت عنده
ركب الرجل داخل السيارة واغلق الباب ..وفجأه أكتتشف بأنه لا يوجد سائق لهذه السياره!!!



السيارة بدأت تتحرك ببطء مرة اخرى

بدأ الرعب يدب في قلب الرجل

وبدأت السياره تسرع قليلا

اقتربت السياره من منعطف خطير جدا

الرجل بدا يدعو ربه من اجل البقاء على قيد الحياة ولا محالة... السياره سوف تخرج عن الطريق وسوف يواجه الموت !

فجأه!!!! قبل المنعطف بقليل دخلت يد من النافذه وامسكت الدركسون ( المقود )
وقادت السياره عبر المنعطف بأمان

اصبح الرجل فرحا رغم وجود الخوف والرهبه في قلبه وهو يتسائل يد من هذه ومن اين جائت ؟

الرجل اصبح يرى اليد تدخل من النافذة مرات متكررة كلما وصلت السيارة إلى احد المنعطفات

.. اخيرا ..


قرر الرجل الهروب من السياره فقفز منها وذهب الى اقرب بلده وكان مبتلا وفزعا ودخل الى احد البارات وبدأ يخبر قصته المخيفه والمرعبه للجميع بعدما تأكدوا من هيئته انه غير مخمور او ناقص العقل وكان الجميع ينصت للقصه ...

في اثناء ذلك وبعد حوالي نصف ساعه دخل رجلان الى نفس البار وعندما شاهدوا الشخص المرعوب قال احدهما للاخر:




- هل اقول لك شيئا ياصديقي بوب




- فرد عليه بوب قائلاً :- نعم يا اخي تكلم






















اليس هذا هو الرجل الذي ركب في سيارتنا العطلانه ونحن كنا ندفعها
??
منقووووووووووووووول


ههههههههههههههههههههههههههههههه

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوطاهر(m)
Admin
avatar

اوسمة العضو : لدى هذا العضو وسام 1
ذكر عدد المساهمات : 365
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 11/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)   الإثنين أبريل 25, 2011 6:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم


كيف الحال إن شاء الله تمام


هذه قصة رعب حصلت والقصة هي

في يوم من الايام كنت اتمشي على رجولي في

الحارة تقريبا الساعة 1:30 ليلا وفيه

عمارة مهجورة ماكملوا بنايتها

** وبزران الحارة يقولون: كم مرة نشوف

فيها قطو كبير جسمه تقريبا كبر النعجة**

قلت في نفسي جتك الفرصة يالذيب ادخل

وتأكد بنفسك ودخلت وياليتني مادخلت



بداية دخلت الحوش إلا فيه احجار كبيرة

الحجر الواحد حجمة مايدخل من الباب

ماادري كيف دخل {الله اعلم **الشيئ هذا

ماعطيته بالي، ثم كملت ودخلت من الباب

الخلفي كان عبارة عن سيب طولة مترين ثم

يأتي الدرج على اليسار وإذا كملت

قدام تدخل على غرفة وسيعة {اتوقع انها

الصالة**،انا ماجاء في بالي اني ادخل

الغرفة رقيت للسطح على طول، وانا

ارقا درجة كبيرة ودرجة صغيرة فجأة بدا

الماء يمشي على الدرج زي الشعيب إذا

مشى، ماادري منيين مصدر الماء لكن من

فوق، كنت ارقا وظلاااام مااشوف إلا على

نور الجوال ، واسمع صوت ونين قوي الآن

بدا جسمي يقشعر وفجأة الجوال يصدر صوت

{البطارية فارغة**، الحين ظلاااام مااشوف

يدي ،وحسيت بشيئ فوقي لكن تجاهلت هذا

الشعور ماادري ليش، وكنت امشي وانا

اتلمس الجدار وفجأة تطيح يدي على كتلة

لحم، سحبت يدي ثم مديتها وقرصت هذه

اللحمة واصدرت صوت بغى ينفجر راسي من

قوته، انا على طول سميت{طلع آدمي**

،قال :لاتخاف انا فلان ،ويطلع رفيقي

،على طول خميته كأني ماشفته لي 10 سنين

،علمته من انا ،قلت له :وش جابك قال:

ابغى اشوف البس الكبير قلت: انا مثلك

رقينا الدرج إلى ان وصلنا للسطح: وكان

في السطح غرفتين قلت له: ندخل اول او

نستكشف السطح كامل ثم ندخل، قال: انت

رح للغرف وانا اتطلع الباقي ،قلت له:

ماهو على كيفك العب على غيري الوضع جن

وبلاوي، ومافيه رجلي على رجلك قال:

خلاص واثناء المشي لقيت سبحة طايحة

انحنيت واخذتها، ماكان فيها شيئ يخوف بس

فيه خرزة من الخرز سن حيوان ماادري

وشو ،وكملنا ودخلنا الغرف مالقنا

فيها شيئ قلت له :ننزل للدور الأرضي

ونشوف الغرف الباقية، قال: خلاص نزلنا

إلا نسمع صوت انيين ماهو لعب دخلنا

الصالة مالقينا شيئ دخلنا الغرفة

الأولى لقينا .......


بس اسود اللون حجمة غير طبيعي انا

وقف قلبي ،صديقي عليه قلب ماشاء الله

تقدم يبي يشوف وش القصة واثناء المشي

بغى يزلق من احد الاحجار ،وقال بسم

الله في هذه اللحظة بدا البس يصغر إلى ان

اختفى بغضون ثواني، قال: صديقي مشينا

ندورة بالغرفة الثاية، قلت له لاااا

سلامة عمرك نمشي لأهلنا اصرف من ملاحق جن

وبهاذيل ،قال: اجل يالله نرجع لكن ابغى

جوالك إذا ماعليك امر ،قلت :سم

،وادور الجوال مالقيته ،اثر الجوال طاح

يوم كنت ابغى اخذ السبحة قلت له جوالي

طاح بالسطح خلنا نجيبه ونمشي، قال: يالله

رقينا للسطح {طبعا السطح بدون سترة

(سور)**لقيت الجوال ،قال: صديقي امش

خلنا نشوف الحارة من فوق، قلت: ماهي

مشكلة وصلنا لحد السطح، وفجأة.......


يدفني صاحبي واطيح على الارض، يوم طحت

وانا اقوم من النوم واتفل على يساري

واتعوذمن ابليس و انام على الجنب الاخر

وشكرا



طبعا القصة ماب لي لانه منقووووووووووووووووووول

_________________
[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موضوع القصص حزينة مفرحة مضحكة مرعبة(اللي عنده يكتب قصة هنا)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التنانين :: الفرفشة :: مقهى التنين-
انتقل الى: